إسرائيل تحذر مواطنيها من السفر إلى تركيا بسبب «تهديدات وشيكة»

جددت إسرائيل اليوم الجمعة، تحذير رعاياها من السفر إلى تركيا بسبب «تهديدات وشيكة»، بوقوع اعتداءات، بعد ثلاثة أسابيع على مقتل ثلاثة إسرائيليين في هجوم انتحاري باسطنبول.

وقال مكتب مكافحة الإرهاب، «بعد تقييم للوضع نكرر ونشدد على التحذير بشأن مستوى الإنذار المرتفع في تركيا».

يأتي التحذير بعد ساعات على إعلان الخارجية التركية عن «إحراز تقدم نحو وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق»، لتطبيع العلاقات مع إسرائيل غداة عقد الطرفين محادثات في لندن.

وقال بيان المكتب الإسرائيلي، «هناك تهديدات وشيكة بتنفيذ اعتداءات في البلاد، ونشدد على أن التهديد ماثل في حميع المواقع السياحية في تركيا».

كما ناشد الإسرائيليين الامتناع عن زيارة تركيا وحضث الموجودين فيها على المغادرة، «في أقرب وقت»، محددا مستوى الإنذار بدرجة 2 آي «ملموس ومرتفع»، على غرار الإنذار السابق الصادر في 28 مارس/ آذار.

وقضى ثلاثة إسرائيليين بينهم اثنان يحملان الجنسية الأمريكية وإيراني، وأصيب 39 شخصا بينهم 24 أجنبيا بجروح في التفجير في جادة الاستقلال السياحية في اسطنبول.

وقالت الحكومة التركية، إن الانتحاري على صلة بتنظيم «داعش»، والثلاثاء رجحت وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن يكون تعمد استهداف الإسرائيليين.

ويزور عشرات آلاف الإسرائيليين تركيا سنويا رغم العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين البلدين.

في 29 مارس/ آذار، أعرب رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين، عن قلقه العميق بشأن معلومات صحفية أفادت، بأن تنظيم «داعش»، يخطط لشن هجوم ضد أطفال يهود في تركيا.

وجمد البلدان اللذان كانا حليفين فترة طويلة، علاقاتهما بالكامل تقريبا، منذ الهجوم الذي شنته في 2010، فرقة كوماندوس إسرائيلية على عدد من السفن التي استأجرتها منظمة غير حكومية تركية إسلامية مقربة من نظام الرئيس الحالي الإسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان، لكسر الحصار المفروض على غزة. وأسفرت العملية عن مقتل عشرة أتراك.

بعد سنوات من الفتور الناجم عن تصريحات نارية لأردوغان، عادت الحرارة إلى العلاقات وأتاحت للبلدين استئناف الاتصالات.

وتتعرض تركيا منذ الصيف الماضي لسلسلة غير مسبوقة من الهجمات الدامية.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك