منع زعيم قومي صربي من دخول كوسوفو

بعد أسبوع من تبرئته من تهمة ارتكاب جرائم حرب، أعلنت سلطات كوسوفو، أن الزعيم الصربي القومي فويسلاف شيشلي، شخص غير مرغوب فيه ومنعته من دخول أراضيها، وفقا لما ذكره وزير خارجيتها اليوم الجمعة.

وقد أصدرت محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا حكما في 31 مارس/ آذار، يبرئ شيشلي من جميع التهم التسع بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حروب البلقان في التسعينات.

وانتقدت كرواتيا والبوسنة تبرئته. وقررت زغرب منعه من دخول البلاد، في حين أعلنت سراييفو، أنها تدرس اتخاذ إجراء مماثل.

وقال وزير خارجية كوسوفو بتريت سليمي، لـ«فرانس برس»، إن «دخول شيشلي غير مسموح لأسباب واضحة بشكل مأساوي لآلاف الضحايا بسبب أقواله وأفعاله القاتلة في البلقان».

وكان شيشلي الذي يعتزم الترشح في الانتخابات التي ستجري الشهر الحالي في صربيا، أعلن عن رغبته في زيارة كوسوفو.

ووفقا لاتفاق بروكسل العام 2013، حول العلاقات بين كوسوفو وصربيا، تبقى لبريشتينا الكلمة الأخيرة في ما إذا كان يحق لمسؤولين سابقين أو حاليين من الصرب دخول أراضيها، وفقا لوزير الخارجية.

وبعد حرب 1998-1999 التي أجبرت القوات الصربية على الانسحاب من إقليمها الجنوبي، أعلنت كوسوفو استقلالها في عام 2008، ونالت اعتراف أكثر من 100 دولة، لكن صربيا ليست بينها.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك