الصين تستعد لإطلاق أكثر أقمارها الصناعية تقدمًا للاتصالات أبريل القادم

تستعد الصين لاطلاق قمرها الصناعى الأكثر تقدما للاتصالات في شهر أبريل المقبل فى إطار قيامها ببناء شبكة اتصالات ذات سعة كبيرة من شأنها أن تمكن ركاب الطائرات والقطارات فائقة السرعة من استخدام الإنترنت بسهولة ويسر.

والقمر الجديد “شيجيان 13” تم تطويره من قبل الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا الفضاء، وسيتم اطلاقه الى مداره على متن الصاروخ الحامل لونج مارش 3B من مركز شيتشانغ لاطلاق الاقمار الصناعية في مقاطعة سيتشوان.

وقالت الاكاديمية إن القمر الصناعي الذي يزن 4.6 طن متري، سيبقى لمدة 15 عاما في المدار المخصص له والذى يبتعد حوالى 36 الف كم عن الأرض.
ويتميز القمر بنظام الاتصالات ذات النطاق العريض Ka القادر على نقل 20 جيجا بايت من البيانات في الثانية، مما يجعله اقوى قمرا صناعيا للاتصالات تطوره الصين على الاطلاق.

وسوف يستخدم “شيجيان 13” قوة الدفع الكهربائي بعد أن يدخل المدار، وهو الأمر الذي سيقلل الى حد بعيد من كمية الوقود الكيميائي الذى يحمله. وقالت الأكاديمية انه علاوة على ذلك، فإنه سيتم استخدامه فى إجراء تجارب الاتصالات بالليزر من الفضاء إلى الأرض.

وكشفت الاكاديمية ان الصين تعتزم كذلك ان تقوم في شهر يونيو المقبل باطلاق القمر الصناعي من الجيل الجديد المتقدم للاتصالات “شيجيان 18” وذلك على متن الصاروخ الحامل لونج مارش 5 من مركز نتشانغ للإطلاق الفضائى في مقاطعة هاينان.

وقالت إن قدرة “شيجيان 18” على البث هي ضعف ما لقدرات أقمار الاتصالات الصينية الحالية، مما سيسمح بالبث بطريقة اكثر وضوحا للمزيد من القنوات التلفزيونية والبرامج ، مشيرة الى ان هذا القمر الجديد سيؤدى أيضا الى تحسين الاتصال بشبكة الإنترنت وسهولة الوصول إليها وكذلك خفض تكاليف المستخدمين.

وقال وانغ مين، نائب رئيس معهد الأقمار الصناعية للاتصالات التابع للأكاديمية فى تصريحات ادلى بها لصحيفة تشاينا دايلى الصينية اليوم ان الصين تخطط لإنشاء كوكبة من الأقمار الصناعية المتطورة للاتصالات تستند إلى منصات DFH 4 و DFH 5 بحلول عام 2025، موضحا انه بعد استيفاء هذه الخطة، فإن المستخدمين سيكونون قادرين على الحصول على خدمة الواي فاي عالية الجودة في أي مكان وزمان، بما في ذلك فى القطارات والطائرات.

وقال لى فنغ، كبير المصممين في المعهد ان العديد من المستخدمين المحليين يتطلعون إلى الحصول على خدمة الأقمار الصناعية للاتصالات من الجيل الجديد، هذا فضلا عن اهتمام بعض الجهات الأجنبية بالاستفادة من هذه التكنولوجيا الحديثة هى الاخرى.

وقال تشو تراخت، رئيس معهد الأقمار الصناعية للاتصالات، ان الأكاديمية قامت بتصنيع سبعة أقمار للاتصالات للمستخدمين في الخارج، بما في ذلك باكستان وفنزويلا ولاوس، وتقوم بتنفيذ عقود تصدير لأكثر من 10 من هذه الأقمار الصناعية.

ومع ذلك، ووفقا له، فإن الصين لا تزال بحاجة إلى اللحاق بركب كبار المطورين لتكنولوجيا أقمار الاتصالات في الولايات المتحدة وأوروبا، مثل “بوينج” وشركة “تاليس الينيا سبيس”.

Leave a Comment