وأعرب الجارالله عن تطلع الكويت إلى أن تسهم الزيارة في “ترسيخ أسس الحوار الخليجي الإيراني، وبلورة رؤى وتوافق مشترك بين الجانبين فيما يتعلق بالحوار”.

وأضاف: “نأمل أن يشكل هذا الحوار أساس أمن واستقرار المنطقة”، وفق ما ذكرت وكالة أنباء كونا.

وكان مصدر كويتي قد أكد لـ”سكاي نيوز عربية” أن روحاني قدم تطمينات للجانب الكويتي بشأن المطالب الخليجية، ووعد بإرسال رسالة خطية من القيادة الإيرانية ردا على تلك المطالب.

وأوضح المصدر أن روحاني شدد على أن “سياسة إيران قائمة على حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وأن بلاده لن تعتدي على أي دولة أخرى”.