السيسى يبحث ملفات الزراعة والنقل البحري مع رئيس توجو

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى صباح اليوم الخميس، بقصر الاتحادية، رئيس توجو فور نياسينبى، الذي يقوم بزيارة خاصة إلى مصر، وحضر اللقاء وزير الخارجية سامح شكرى.

وأوضح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس رحب بنظيره رئيس توجو، مشيراً إلى ما تعكسه زيارته للقاهرة، من تميز العلاقات الثنائية بين البلدين والمكانة الخاصة لمصر لدى الرئيس التوجولي.

وأكد الرئيس السيسى، حرص مصر على تعزيز علاقات التعاون مع توجو فى كافة المجالات، لاسيما على صعيد زيادة التبادل التجاري بين البلدين، والتعاون في مجالات البنية التحتية والنقل البحري والزراعة والصحة، وذلك في إطار سعي مصر لتطوير وتعزيز علاقاتها مع كافة الدول الإفريقية الشقيقة، وتبنيها لسياسة منفتحة تجاه القارة الإفريقية وقضاياها.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن رئيس توجو، أكد من جانبه تقديره الكبير لمصر قيادة وشعباً، مشيراً إلى اعتزاز بلاده بعلاقات التعاون مع مصر وحرصه على تنميتها على مختلف المستويات، مؤكداً فى هذا السياق أن استعادة مصر لدورها القيادي بإفريقيا يصب فى مصلحة القارة الإفريقية باعتبار مصر قوة استقرار وسلام ذات علاقات تاريخية مع أشقائها الأفارقة، فضلاً عن دورها المحورى فى دفع جهود تسوية النزاعات والتصدى للمشكلات والتحديات التى تواجه القارة.

وذكر السفير علاء يوسف، أنه تم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها بما يساهم فى تحقيق المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، حيث أبدى الرئيس التوجولى حرصاً على التعرف على التجربة المصرية فيما يتعلق بالمؤتمر الوطنى للشباب والمؤتمرات الدورية التى تلته.

وفى هذا الإطار أكد الرئيس السيسى، على أهمية هذه المؤتمرات فى إتاحة الفرصة للشباب للتعبير عن شواغلهم وآمالهم، وأن تتفاعل معهم قيادات الدولة والحكومة فى إطار كامل من الشفافية والمصارحة، إيماناً بأهمية تمكين الشباب واستغلال طاقاتهم فى المشاركة الفاعلة فى تحقيق التنمية الشاملة وبناء المستقبل الأفضل.

كما شهد اللقاء استعراض أهم القضايا الإقليمية والإفريقية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين حول أهمية تعزيز التعاون الدولى والإقليمى لمكافحة الإرهاب، الذى أصبح يمثل تحدياً كبيراً ومشتركاً للدول الإفريقية، فضلاً عن ضرورة تكثيف الجهود للتوصل لتسوية سلمية للنزاعات القائمة، بما يوفر البيئة الملائمة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة للقارة الإفريقية.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك