«نادال» يخطف الأضواء في لقاء ريال مدريد ونابولي

خطف أسطورة التنس الإسباني رافائيل نادال الأضواء بشدة من الجميع في مباراة فريقه المفضل ريال مدريد أمام ضيفه نابولي ضمن ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، الذي إنتهى بتفوق الفريق الملكي الليلة الماضية بثلاثة أهداف مقابل هدف على ملعب سانتياجو بيرنابيو بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وسلطت وسائل الإعلام الإسبانية والعالمية كاميراتها على نادال خلال تواجده في المدرجات لدعم ومساندة الفريق الملكي في مباراته الصعبة والقوية ضد قلعة السان باولو الإيطالية.

وبخصوص حضوره مباراة ريال مدريد حامل لقب التشامبيونزليج وضيفه نابولي، قال رافائيل نادال: “أشكر إدارة نادي ريال مدريد بقيادة فلورنتينو بيريز كما هو الحال دائما على دعوتي لحضور مباراة ذهاب دور الستة عشر ضد نابولي، وسعيد للغاية بالفوز المميز الذي حققه فريقي بعدما قلب تأخره بهدف لفوز بثلاثية بنهاية المطاف، ونأمل مواصلته بنفس الأداء والكيفية في الإياب بإيطاليا من أجل مواصلة مسيرته بنجاح نحو الحفاظ على لقبه للموسم الثاني تواليًا”.

وأضاف نادال- وصيف بطولة إستراليا المفتوحة للتنس مؤخرا: “ريال مدريد قدم مباراة جيدة لكن للأسف تلقينا الهدف الأول وبعدها قدمنا بداية جديدة وبكثافة عالية وكان بإمكاننا أن نسجل أهدافًا أكثر، وآمل أن يلعب فريق ريال مدريد بشكل هجومي وبرغبة قتالية وآمل كذلك ألا يستقبل أي هدف كما حدث في الذهاب”.

كان نادال قد أكد في حوار مؤخرا، أنه يحلم بأن يكون رئيسا لنادي ريال مدريد بالمستقبل، قائلا “في الحقيقة لا أعرف ما يخبِّئه المستقبل لي، فالجميع يعلم أنّني محب لكرة القدم، وريال مدريد هو فريقي المفضل، والحديث عن الموضوع حاليًا كالحديث في الغيبيّات، لكن لو وجّهتم لي السؤال فبطبيعة الحال أريد أن أكون رئيساً لريال مدريد،وعلى أي حال فإن ريال مدريد يسير بصورة مميزة للغاية ، فلدينا رئيس عظيم هو فلورنتينو بيريز، ولا أعتقد أن الريال بحاجة لي نهائيًا في الوقت الحالي”.

يُشار إلى أن رافائيل نادال من كبار مشجّعي نادي ريال مدريد لكرة القدم، وفي الـ 8 من يوليو 2010 أصبح أحد المساهمين في فريق ريال مايوركا، ويملك نادال حاليًا 10% من أسهم النادي، وعُرض عليه منصب نائب الرئيس لكنه رفض ذلك، ويُعتبر أسطورة الإسبان ومحبوب الكثيرين حول العالم أسطورة أساسية في نادي ريال مدريد، كما هو الحال لراؤول جونزاليس، وإيكر كاسياس، وألفريدو دي ستيفانو.

Leave a Comment