واستهدف الطائرات مناطق في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي، في حين تعرضت أماكن في بلدتي الغارية الغربية وبصرى الشام بالريف الشرقي لدرعا للقصف، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

 واندلعت اشتباكات بشكل عنيف بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المسلحة جهة أخرى، في حي المنشية بمدينة درعا، وسط قصف مدفعي متبادل بين الطرفين.

ويأتي هذا التصعيد في درعا بعد أن أعنت الفصائل المسلحة عن معركة “الموت ولا المذلة”، في 12 فبراير الجاري، الهادفة لاستكمال السيطرة على حي المنشية في درعا البلد، والذي تسيطر الفصائل على أجزاء منه.

ومنذ 12 فبراير حتى ليلة الخميس، خلفت المعارك في درعا عشرات القتلى من المدنيين ومقاتلي الفصائل المسلحة والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، وفق المرصد.