فيديو| لقاء وزير الدفاع بدارسي كلية القادة والأركان

نشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكرى للقوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعى، فيديو للقاء الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بدارسى كلية القادة والأركان من المصريين والوافدين من الدول الشقيقة والصديقة.

جاء ذلك فى إطار التواصل ونقل وتبادل الخبرات وتوحيد المفاهيم تجاه مختلف الموضوعات المرتبطة بالأمن القومى المصرى، والجهود المبذولة لدعم الأمن والاستقرار فى المنطقة.

بدأ اللقاء بكلمة اللواء أ.ح عبد المنعم عبدالحميد أمام مدير كلية القادة والأركان أشار فيها لدعم القيادة العامة للقوات المسلحة للمنظومة التعليمية داخل الكلية بما يمكنها من إعداد وتأهيل أجيال متعاقبة من القادة المسلحين بالحكمة ومهارة القيادة واليقظة فى تنفيذ المهام على كافة المستويات.

ونقل الفريق أول صدقى صبحى خلال اللقاء تحية وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة واعتزازه بجهود أبطال القوات المسلحة، ودورهم فى خدمة الوطن بكل الإخلاص والتفانى في أداء الواجب.

وأكد القائد العام أن مصر تسير في طريقها الصحيح لتبوء مكانتها ودورها الريادى فى المنطقة والعالم، وأن القوات المسلحة مؤسسه وطنية منضبطة، تدرك جيدًا قيمة الدولة المصرية وتقدم كافة إمكاناتها وقدراتها فى مساعدة أجهزة الدولة لدعم مقومات التنمية الشاملة فى كافة المجالات وتخفيف العبء عن المواطنين، مشيرًا إلى أن الشعب المصرى بوعيه الوطنى يدرك ما تبذله الدولة من جهود وإجراءات كبيرة للتغلب على التحديات الاقتصادية الراهنة.

واستعرض القائد العام عددًا من التحديات الداخلية والخارجية التى تواجه الدولة المصرية، والجهود المصرية الرامية للتوافق ووحدة الصف بين الأشقاء الليبيين، وما تنفذه القوات المسلحة بكافة أفرعها وتخصصاتها من جهود لتأمين الحدود المصرية على الاتجاهات المختلفة وحماية وما يتطلبه ذلك من اليقظة المستمرة، ووحدة الصف والتماسك على قلب رجل واحد للعبور بمصر إلى بر الأمان، مؤكدًا أن مصر تحتاج إلى جهد أبنائها المقاتلين فى كافة القطاعات الذين يغلبون مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.

كما أثنى على التعاون المتميز بين القوات المسلحة والشرطة المدنية وما يبذلوه من تضحيات لتأمين الجبهة الداخلية واقتلاع جذور الإرهاب بسيناء والدفاع عن أمن الوطن واستقراره.
وأدار القائد العام حوارًا مع عدد من دارسى كلية القادة والأركان أكد خلاله أن القوات المسلحة حريصة على تطوير نظم إعداد وتدريب الفرد المقاتل وانتقاء الصفوة من ضباط القوات المسلحة وتأهيلهم لتولى الوظائف القيادية بمستوياتها المختلفة ليتواصل بهم عطاء الجيش المصرى، وطالبهم أن يكونوا على مستوى الثقة التى أولتها مصر بهم كقادة للمستقبل.

مشددا على أهمية ترسيخ عقيدة الانتباه والتواصل الكامل مع المرؤوسين والاستفادة من طاقتهم وملكاتهم وتوعيتهم بكل ما يدور من أحداث ومتغيرات وحملات نفسية تستهدف التأثير على روحهم المعنوية، مؤكدًا أن العقيدة الوطنية الصادقة هى التى تعين الفرد على تحمل المشكلات والصعاب والدافع نحو العمل والعطاء.

كما رحب بالدارسين من الدول الشقيقة والصديقة مؤكدًا على عمق علاقات الشراكة والتعاون مع دولهم متمنيا لهم التوفيق خلال دراستهم بالكلية، وبجميع المنشآت التعليمية بالقوات المسلحة.

يشار إلى أن اللقاء قد حضره عدد من كبار قادة القوات المسلحة.

Leave a Comment