وأوضحت الشرطة، في بيان، أن المرأة التي تحمل أوراق سفر فيتنامية، اعتقلت وهي بمفردها في مطار كوالالمبور، بعدما تم التعرف عليها من خلال صور كاميرات المراقبة في المطار.

وقامت وسائل إعلام ماليزية، في وقت سابق، بنشر صورة التقطتها كاميرات المراقبة في المطار لشابة ترتدي قميصا أبيض يحمل حروف (إل.أو.إل).

وقالت الشرطة إن المعتقلة كانت تحمل وثائق باسم دوان ثي هونغ، بتاريخ ميلاد في مايو 1998 بفيتنام، وفق ما نقلت رويترز.

وذكر مفتش الشرطة، الجنرال نور رشيد إبراهيم، أن البحث جار “عن آخرين وكلهم أجانب” لكنه رفض ذكر جنسياتهم أو نوعهم.

وقال نواب برلمانيون في كوريا الجنوبية، يوم الأربعاء، إن وكالة المخابرات في بلادهم تشتبه في أن عميلتين من كوريا الشمالية اغتالتا الأخ غير الشقيق لزعيم يبونغ يانغ في ماليزيا.

في غضون ذلك، رجحت مصادر في الحكومة الأميركية أن يكون عملاء من كوريا الشمالية قد قتلوا كيم جونغ نام، الذي تعرض لهجوم في مطار كوالامبور الدولي، يوم الإثنين، وتوفي في طريقه للمستشفى.

وأدلى النواب في كوريا الجنوبية بتصريحاتهم بعد أن بلغهم تقرير من وكالة المخابرات، يفيد بأن الوكالة تعتقد أن كيم جونغ نام تعرض للتسميم.

وأشاروا إلى أن وكالة المخابرات أبلغتهم أن زعيم كوريا الشمالية أصدر “أمرا دائما” باغتيال أخيه غير الشقيق وأن محاولة اغتيال فاشلة وقعت في 2012.

وأورد فاضل أحمد، المسؤول بالشرطة الماليزية، أن كيم جونغ نام كان يخطط للسفر إلى مكاو، الاثنين، عندما أمسك أحدهم برأسه من الخلف ثم شعر بعدها بالإعياء في صالة الرحلات المنخفضة التكلفة في مطار كوالالمبور الدولي وطلب المساعدة.

وأكد النواب نقلا عن تقرير المخابرات أن نام كان يعيش تحت حماية بكين مع زوجته الثانية في إقليم مكاو الصيني، كما قال أحد النواب إن الراحل له زوجة وابن في بكين.

المصدر: وكالات