هندي: قادرون على زراعة 15 مليون فدان في الصحراء خلال عام

قال محمد عبدالمجيد هندى، مؤسس المجلس القومي للعمال والفلاحين، أن المجلس لن يتراجع عن زارعة صحراء مصر، مهما زادت الصعاب التي ستواجهنا، وأن مصر وطن عزيز يستحق التضحية والتعب للوصول لأقصي توفير للفائض الإنتاجي، الذي يكفي حاجة الشعب ويتم التصدير من خلاله أيضًا.

وأشار «هندى» في تصريحات خاصة لـ«البلاغ»، إلى أن فلاحين مصر قادرين على زراعة 15 مليون فدان فى صحراء مصر خلال عام واحد دون تحميل أى أعباء مالية على الخزانة العامة للدولة، مؤكدًا أنه غير معترف بوجود الـ«مستحيل»، فالمصريين لا ينقصهم سوي الإرادة القوية، ووجود الدوافع التي تصلهم لحد العمل الشاق، والانتماء الوطنى الحقيقى لتنمية البلاد.

وأضاف «عبد المجيد» أن مصر بها ما يقرب من 23 مليون فلاح، منهم حوالى 6 مليون فقط ممن يملكون الأراضى الزراعية، وحوالي 17 مليون فلاح ليس لديهم حيازات زراعية ومساحة مصر المزروعة لا تزيد عن 8.5 مليون فدان يتعايش منها 93 مليون نسمة.

وأكد «هندى» حصول رجال الأعمال من الدولة علي أراضي لمشروعات استثمارية بتسهيلات كبيرة، دون أن يعود بالنفع على الدولة، فنهدف لتقسيم صحراء الإسكندرية والإسماعلية والسويس، ليتم تسليم 5 مليون فلاح ممن لا يملكون أى حيازات زراعية كمرحلة اولى ثلاثة فدادين لكل منهم دون اى رسوم مالية ، علي ان يتم العمل على استصلاح واستزراع تلك الاراضى خلال شهر من الاستلام ،ولا يحق البيع او التنازل عن الأرض لمدة 50 عام ،ومن يهمل الأرض يعاقب بمصادرتها منه  بدون تعويض او تبديلها باراضى اخرى وتلك هي الشروط الجزائية للمخالفات المدونة عقد التمليك ويتحمل الفلاحين تكلفة مصاريف الابار الجوفية لزراعة تلك الأراضي.

واستطرد «مؤسس المجلس القومي للفلاحين»: “نحن نستورد من الخارج 80 % من أغذية الشعب سنوياً ،ومعظمهم  يتم زراعته بالمياة الجوفية أي بها نسبة عالية من الملوحة، مؤكداً إن تم تنسيق مشروع المجلس سيكون أيضاً أعتمادنا علي المياة الجوفية  ونقضي علي التبيعية الإقتصادية للدول الكبري بالإعتماد علي انفسنا في زراعتنا”.

واختتم «محمد هندي» تصريحاته، بأنه يتمني التعاون مع وزير الزراعة الجديد، وأن يتم قبول مشروعهم الذي سيصل بالدولة للاكتفاء الذاتي، ووصولها لدولة عظمي مستقلة زراعياً.

Leave a Comment