بروفايل| الدكتور هشام عرفات من رئيس قسم إلى وزير نقل

كتب: إيهاب طاهر

وافق مجلس النواب، اليوم، على تعيين الدكتور هشام عرفات وزيرًا للنقل في التعديل الوزاري الذي طرأ على حكومة المهندس شريف إسماعيل، خلفًا للدكتور جلال سعيد.

ويعد الوزير الجديد أحد أبرز خبراء الطرق بمصر، ويبلغ عمره 53 عامًا.

وتخرج الوزير الجديد في كلية الهندسة بجامعة عين شمس عام 1985، وحصل على الماجستير من نفس الجامعة عام 1991، ثم الدكتوراه من ألمانيا عام 1998، وهو متزوج ونجلاه يعملان مهندسان، كما أن زوجته مهندسة بالقطاع الخاص.

وصمم «عرفات» أكثر من 10 كباري، كما سبق له المشاركة في تصميم وإنشاء الخطين الأول والثاني من مترو الأنفاق، كما عمل لفترة استشاريًا في المملكة العربية السعودية؛حيث شارك في تصميم وإنشاء عدد من الأنفاق والكباري في مدينتي جدة والطائف.

وعمل «عرفات» في عام 2010 مستشارًا لوزير النقل لشئون الأنفاق والطرق، وله دراية واسعة بملفات وزارة النقل، وأهمها المشروع القومي للطرق.

وأشرف «عرفات» على عملية تمرير الحفار العملاق «نفرتارى» أسفل ماسورة الصرف الصحي في شارع «بورسعيد» في منطقة «باب الشعرية» عام 2010، خلال تنفيذ المرحلة الأولى من الخط الثالث للمترو ؛حيث رأس لجنة شكلها وزير النقل الأسبق، علاء فهمي؛ للإشراف على عملية نقل الحفار في هذه المرحلة، التي كانت هي الأصعب؛ بسبب التخوفات من حدوث انهيار أو كسر للماسورة مما كان سيترتب عليه من غرق القاهرة في مياه الصرف الصحي، إلا أنه استطاع إتمام العملية بنجاح.

كما كان يشغل رئيس قسم الهندسة الإنشائية بجامعة المستقبل.

Leave a Comment