بروفايل| طارق جلال من «الميكانيكا» إلى وزير التربية والتعليم

عقب خروج ملامح مؤكدة للقائمة الكاملة للتعديل الوزارى الجديد، جاء اسم الدكتور طارق جلال شوقي ضمن هذه القائمة، والذي شغل مؤخرًا عميد كلية العلوم والهندسة الميكانيكية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة كمرشح لتولي حقيبة وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى.

وتقدم “البلاغ” أهم المعلومات الشخصية المتعلقة بحياة الدكتور طارق جلال شوقي، فضلاً عن بعض المعلومات المتعلقة بالمؤهلات الخاصه به، وأخيراً الإنجازات التي سعى إلى تحقيقها خلال فترة توليه عدداً من المناصب المختلفة.

نشأته وحياته العلمية

ولد طارق جلال شوقى فى 12 يوينو 1957، وكان رئيسًا لقسم تطبيقات تكنولوجيا الاتصالات، والمعلومات فى التعليم والعلوم والثقافة باليونسكو حول العالم من (2005 – 2008)، كما شغل أيضاً منصب مستشار اليونيسكو الإقليمى للاتصالات والمعلومات فى الدول العربية فى الفترة من 1999 إلى 2005، وأستاذ الميكانيكا النظرية والتطبيقية فى جامعة إلينوى، أربانا – شامبين 1986 – 1998.

مؤهلاته

حصل طارق شوقى على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية من جامعة القاهرة 1979 ثم درجة الماجستير فى الهندسة عام 1983 من جامعة براون الأمريكية ودرجة الماجستير فى الرياضيات التطبيقية عام 1985، والدكتوراه فى الهندسة عام 1985.

وعمل باحثًا فى قسم الميكانيكا بمعهد ماساشوستش للتكنولوجيا (1985 – 1986) ثم تدرج فى المسار الأكاديمى بقسم الميكانيكا النظرية والتطبيقية بجامعة إلينوى فى مدينة أربانا – شامبين الأمريكية (1986 – 1998).

حاز الدكتور طارق شوقي،  على الجائزة الرئاسية الأمريكية للتفوق البحثى عام 1989، والتحق بمنظمة اليونيسكو عام 1999 حتى سبتمبر 2012، حيث قاد تنفيذ العديد من المشروعات حول العالم فى مجال تطبيقات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى التعليم والعلوم والثقافة حتى تبوأ منصب مدير مكتب اليونسكو الإقليمى فى الدول العربية (2008 – 2012 ).

إنجازاته 

قاد الدكتور شوقى اليونسكو لبناء شراكات استراتيجية مع الشركات الكبرى فى مجالات تقنيات الاتصالات والمعلومات، كما قاد المشروع العالمى لتأسيس معايير قياسية لتدريب المعلمين على استخدامات تقنيات الاتصالات والمعلومات فى التدريس، عاد الدكتور طارق شوقى إلى العمل الأكاديمى عميدًا لكلية العلوم والهندسة فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة (منذ 2012 ).

Leave a Comment

آخر الأخبار