الكرملين: استقالة مستشار ترامب للأمن القومي «شأن داخلي»

قالت الرئاسة الروسية “الكرملين”، اليوم الثلاثاء، إن استقالة مايكل فلين، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هي “قضية داخلية تخص الولايات المتحدة، وليس لدينا تعليقات إضافية”.

وتقدم فلين باستقالته، في وقت متأخر، يوم الاثنين، بعد الكشف عن مناقشته العقوبات الأميركية على روسيا مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، قبل تولي ترامب السلطة وأنه ضلل نائب الرئيس مايك بنس بشأن المحادثات.

وعلق النائب في البرلمان الروسي كونستانتين كوساتشيف، على استقالة فلين، في وقت سابق، قائلا إن “ترامب بات في مأزق وأن إدارته أصابتها مشاعر مناهضة لروسيا.”

ونقلت وكالة نوفوستي للأنباء عن النائب كوساتشيف “إما أن ترامب لم يحصل على الاستقلال اللازم، وبات بالتالي في مأزق أو أن الخوف من روسيا أصاب بالفعل الإدارة الجديدة أيضا من الأعلى إلى الأسفل.”

ويشغل كوساتشيف رئاسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الغرفة العليا بالبرلمان الروسي، بحسب ما ذكرت رويترز.

وعزز وصول ترامب إلى البيت الأبيض، توقعات بحصول تحسن في العلاقات الأميركية الروسية، بالنظر إلى تبادل الرئيس الجمهوري عبارات مجاملة مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، خلال الحملة الانتخابية.

وكان الرئيس ترامب، قد واجه اتهامات بالاستفادة من قرصنة روسية استهدفت منافسته الديمقراطية، هيلاري كلينتون، مما جعل أوباما، يفرض عقوبات على روسيا قبل مغادرة البيت الأبيض.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك