وقالت وسائل إعلام أمريكية إن استقالة فلين جاءت على خلفية قضية اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وفي رسالة الاستقالة أقر فلين بأنه وقبل تولي ترامب مقاليد السلطة “قمت عن غير قصد باطلاع نائب الرئيس المنتخب وأشخاص آخرين على معلومات مجتزأة تتعلق باتصالاتي الهاتفية مع السفير الروسي”.