قصة دويتو راشد الماجد وآمال ماهر

لا يزال دويتو “لو كان بخاطري” الذي جمع الفنانة آمال ماهر بالنجم راشد الماجد يحقق أرقاماً كبيرة على مستوى المشاهدات بموقع “يوتيوب” والانتشار في الوطن العربي.

 

الأغنية، التي كتب كلماتها الشاعر السعودي “واحد” ولحنها عمرو مصطفى، طرحت في 14 ديسمبر الماضي وحققت إلى الآن أكثر من 35 مليون مشاهدة، بمعدل يومي يقارب 600 ألف متابع.

 

ولهذه الأغنية مفارقة بطلها الشاعر “واحد” الذي دخل الوسط الفني السعودي عام 2008 بتعاونات مع النجوم مثل عبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد، وما لبث أن انقطع لفترة عن صخب الأغنية وعاد أخيراً بهذا العمل اللافت، الذي تختبئ وراءه قصة، حين كتب الشاعر الأغنية بكلماتٍ سعودية بيضاء، وبعد أن تطورت فكرة العمل عاد “واحد” لتعديلها لاحقاً بعد أن قرر إعطاءها للملحن المصري عمرو مصطفى، فأضاف بعض المفردات المصرية لتناسب اللحن والإيقاع المصري، فتحولت على سبيل المثال “لو كان بودي”.. إلى “لو كان بخاطري”.

 

وقد سبق “واحد” في كتابة أعمال بلهجة عربية ولكن بروح سعودية شعراء كبار، مثل خالد الفيصل في أغنية “أجل بهواك”مع فريد الأطرش.

 

أما بالنسبة للتعاون مع الفنانات المصريات، فقد سبقهم أيضاً بذلك الأمير عبدالله الفيصل مع كوكب الشرق أم كلثوم في أغنيتين بالفصحى هما “ثورة الشك” و”من أجل عينيك”.

 

واليوم تعانق الأغنية السعودية شقيقتها المصرية من جديد، ولقيت هذه الأغنية اهتماماً واسعاً حيث تغنى بها عدة فنانين في بعض الجلسات مثل فنان العرب محمد عبده وماجد المهندس وغيرهما من الفنانين الذين لاقت الأغنية إعجابهم.

Leave a Comment