«الإفتاء» تشيد بموقف الأمين العام للأمم المتحدة من ظاهرة «الاسلاموفوبيا»

أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، بتصريحات الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو جوتيريش، وتأكيده أن انتشار ظاهرة “الإسلاموفوبيا” في أجزاء من العالم تغذي الإرهاب، وسط تزايد المشاعر المعادية للمهاجرين في بعض الدول.

وشدد مرصد الإسلاموفوبيا، في بيان اليوم الاثنين، أن مواجهة التطرف والقضاء عليه لابد أن تكون بالتوازي مع مواجهة موجات العنصرية والإسلاموفوبيا المنتشرة في الغرب، مؤكدًا أن جرائم الكراهية تستهدف الأفراد والمؤسسات والمجموعات بناء على انتمائهم الديني دون النظر إلى الاعتبارات الأخرى.

وأشار المرصد، إلى أن الجرائم التى تعادى المسلمين فى الغرب تمثل خطورة بالغة على المجتمع الغربى وتجانسه الاجتماعي وتماسك طوائفه المختلفة، كما أنها تعطي مبررًا مجانيًا للجماعات والتنظيمات الإرهابية في التحريض ضد الغرب، وهي دعاية مدعمة بالكثير من حوادث العنف والاضطهاد ضد المسلمين في الخارج .

وجدد مرصد الإسلاموفوبيا دعوته إلى ضرورة تفعيل القانون بشكل حازم إزاء الاعتداءات التي يتعرض لها المسلمون فى مناطق مختلفة من العالم والتى تندرج ضمن جرائم الكراهية ، وكذلك القوانين والأعراف الدولية، نظرًا لما تحمله تلك الجرائم من خطورة بالغة على النسيج الاجتماعي لكافة الدول.
ك

ما دعا المرصد إلى ضرورة اندماج المسلمين فى مجتمعاتهم التى يعيشون بها فى الغرب والعمل الجاد على مواجهة انتشار ظاهرة “الإسلاموفوبيا” وما ينتج عنها من نتائج تصب فى مصلحة جماعات التطرف والإرهاب.

كان الأمين العام للأمم المتحدة قد أفاد فى تصريحات ” بأن أحد الأمور التي تغذي الإرهاب هو التعبير في بعض أجزاء من العالم عن مشاعر الإسلاموفوبيا والسياسات المعادية للإسلام وخطابات الكراهية الموجهة للإسلام”، مضيفًا: “هذا أفضل دعم يمكن أن يستغله داعش في دعايته”.

Leave a Comment