الأمم المتحدة: عدم تعيين «فياض» خسارة لعملية السلام الليبية

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الاثنين، إن رئيس الوزراء الفلسطيني السابق، سلام فياض، هو «الرجل المناسب» لمنصب المبعوث الأممي في ليبيا، وفقًا لوكالة «ريترز».

وقال غوتيريش خلال قمة في دبي، “أرى أنه الرجل المناسب في المنصب المناسب واللحظة المناسبة… وأعتقد أن عدم تمكني من تعيينه خسارة لعملية السلام الليبية والشعب الليبي”.

وتأتي تصريحات غوتيريش عقب الاعتراض الأميركي على فياض، حيث قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، في بيان أوردته وكالة «فرانس برس»، إنه «منذ فترة طويلة جدًّا، كانت الأمم المتحدة منحازة إلى السلطة الفلسطينية بشكل غير عادل، على حساب حلفائنا في إسرائيل»، معربة عن «خيبة أملها» إزاء تسمية فياض.

وقال غوتيريش خلال قمة في دبي: «أرى أنه الرجل المناسب في المنصب المناسب واللحظة المناسبة، وأعتقد أن عدم تمكني من تعيينه خسارة لعملية السلام الليبية والشعب الليبي».

وأعلن دبلوماسيون أن الولايات المتحدة أعاقت الجمعة الماضي في الأمم المتحدة تعيين رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض مبعوثًا للأمم المتحدة إلى ليبيا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أبلغ الأسبوع الماضي مجلس الأمن عزمه على تعيين فياض على رأس بعثة إلى ليبيا للمساعدة في استئناف المحادثات بشأن اتفاق سياسي.

وأصدرت الأمانة العامة للأمم المتحدة بيانًا للرد على اعتراض الولايات المتحدة على اختيار رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض مبعوثًا جديدًا إلى ليبيا خلفًا للألماني مارتن كوبلر.

وقال ستيفان دوجاريك الناطق باسم أنطونيو غوتيريش، السبت، في البيان، إن اختيار «فياض» جاء وفقًا لـ«صفاته الشخصية وكفاءته لهذا المنصب»، لافتًا إلى أن «موظفي الأمم المتحدة يعملون بناء على قدراتهم الشخصية دون أن يمثل أي حكومة أو دولة».

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك