مشاورات جزائرية – كونغولية لمتابعة نتائج اللجنة الإفريقية حول ليبيا

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون والجالية الكونغولية بالخارج، جان كلود غاكوسو، مشاورات مع نظيريه الجزائريين أمس الأحد حول متابعة نتائج اجتماع اللجنة الرفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا.

وقال غاكوسو عقب محادثاته مع وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إنهما تناولا المسائل الإقليمية، ولاسيما الوضع في ليبيا.

وحسبما نقلت الإذاعة الجزائرية، أشاد الوزير الكونغولي بجهود الجزائر الرامية إلى التقريب بين وجهات النظر لمختلف الأطراف الليبية، بغية التوصل إلى حل للأزمة التي تهز هذا البلد، وبالدور الذي تلعبه من أجل ترقية وتنمية القارة الأفريقية.

وأضاف أن ما استقاه من معطيات خلال زيارته الجزائر سينقلها للرئيس الكونغولي، دونيس ساسو-نجيسو، الذي يترأس اللجنة الرفيعة المستوى حول ليبيا.

كما عقد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري، عبدالقادر مساهل، جلسة مشاورات مع وزير الخارجية الكونغولي.

وأوضح مساهل أن اللقاء مع الوزير الكونغولي تطرق إلى الوضع في ليبيا، ولاسيما متابعة نتائج اجتماع اللجنة الرفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا.

وأوصت نتائج قمة الكونغو أواخر شهر يناير الماضي بإعادة تفعيل دور اللجنة الرفيعة المستوى المفوضة من قبل الاتحاد الأفريقي، المكلفة بمتابعة تطور الملف الليبي عن طريق إرسال وفد منها إلى طبرق وطرابلس.

وتتزامن المشاورات الجزائرية -الكونغولية مع زيارة وفد يمثل منطقة الزنتان الليبية إلى الجزائر، وإجرائهم مباحثات مع مساهل تناولت تطورات الوضع في ليبيا.

وقال بيان صادر عن الخارجية الجزائرية إن مساهل استقبل وفدًا ليبيًا «مهمًا» يمثل منطقة الزنتان (جنوب غرب طرابلس)، تندرج ضمن «اللقاءات مع الأطراف والشخصيات والزعماء السياسيين الليبيين في خضم التطورات الأخيرة للوضع في ليبيا».

واستضافت الجزائر منذ ديسمبر الماضي سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين ليبيين من أجل تقريب الرؤى منها.

 

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك