200 مليون دولار أرباح «داعش» سنويا من بيع الآثار

قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة في رسالة كشف النقاب عنها اليوم الأربعاء، إن متشددي «داعش» في سوريا والعراق، يجنون ما بين 150 و200 مليون دولار سنويا، جراء بيع الآثار المنهوبة.

وقال السفير فيتالي تشوركين، في رسالة إلى مجلس الأمن، «تخضع نحو مئة ألف مادة ثقافية ذات أهمية عالمية، ومن بينها 4500 موقع أثري، ومنها تسع أشياء مدرجة على قوائم اليونسكو لسيطرة داعش… في سوريا والعراق».

وأضاف، «الأرباح التي يجنيها الإسلاميون من هذه التجارة المحظورة بالآثار والكنوز الأثرية، تقدر بما بين 150 و200 مليون دولار أمريكي كل عام».

وكتب تشوركين يقول، إن تهريب الآثار يقوم به قسم الآثار في «داعش»، التابع لمؤسسة توازي وزارة الموارد الطبيعية. ولا يسمح بالتنقيب عن الآثار ونقلها إلا لمن يملك تصريحا مختوما بخاتم «داعش».

وكانت «رويترز» قد كشفت بعض التفاصيل عن غنائم الحرب عند التنظيم، بعدما اطلعت على بعض الوثائق التي حصلت عليها قوات العمليات الخاصة الأمريكية إثر غارة شنتها في مايو/ أيار 2015 في سوريا.

ولكن كثيرا من التفاصيل الواردة في رسالة تشوركين بدت جديدة.

وقال المبعوث الروسي الذي اتهم تركيا مرارا بدعم «داعش»، من خلال شراء النفط منها، إن الآثار المنهوبة تهرب عبر الأراضي التركية بشكل كبير.

وأضاف، «المركز الرئيسي لتهريب المواد التراثية الثقافية هي مدينة غازي عنتاب التركية، حيث تباع البضائع المنهوبة في مزادات غير شرعية، ثم تباع من خلال شبكات متاجر للآثار وفي السوق المحلية».

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق بشأن المزاعم الروسية. وتوترت العلاقات الروسية التركية منذ أن أسقطت تركيا طائرة روسية بالقرب من الحدود السورية في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتابع تشوركين، أن المجوهرات والعملات وغيرها من المواد المنهوبة يتم إحضارها إلى مدن إزمير ومرسين وأنطاليا، حيث تصدر جماعات إجرامية وثائق مزورة بشأن أصلها.

وقال، «ثم يتم عرض الآثار على هواة اقتنائها من عدة دول.. وعادة ما يكون ذلك من خلال مواقع المزادات على الإنترنت مثل إيباي والمتاجر المتخصصة على الإنترنت». وسمى تشوركين عددا من مواقع المزادات على الإنترنت، قال، إنها باعت آثارا منهوبة لصالح «داعش».

ولم يرد موقع إيباي على الفور على طلب للتعليق.

وتابع السفير الروسي، «في الآونة الأخيرة يستغل تنظيم داعش، إمكانات وسائل التواصل الاجتماعي أكثر فأكثر بحيث لا يكون هناك وسيط، ولكي يبيع الآثار مباشرة للمشترين».


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك