«وثائق بنما» تكشف الثروات الفاسدة للسياسيين وتفتح ملف التهرب الضريبي

ذكرت جريدة «وول استريت جورنال» الأمريكية، ان وثائق بنما والتي تم الكشف عنها مؤخرا، كشفت عن العديد من المشاهير والسياسين من حول العالم تورطوا في إخفاء ثرواتهم في الخارج والتهرب من الضرائب، وقالت أنه حتى فى ظل الجهود التى قامت بها دول متقدمة مثل بريطانيا وأمريكا ضد السرية المالية والتهرب الضريبى فى السنوات الأخيرة، إلا قطاع الخدمات المالية فى الخارج ازدهر.

وفي التقرير الذي نشرته الجريدة قالت، إن هذه الوثائق أظهرت الدور الحيوي والمثير للجدل الذي يلعبه مقدمو الخدمات في الخارج، وذلك ما يعرف باسم شركات الـ”اوف شور” فى النظام المالى العالمى رغم محاولات القضاء على السرية المالية والتهرب من دفع الضرائب.

وأشارت الجريدة، إلى أن الثروات الخاصة التى تم تحويلها من الدول الأم إلى مراكز مالية فى الخارج، زادت بنسبة 7% خلال عام 2014 لتصل إلى 11 تريليون دولار، بحسب مجموعة بوسطن الاستشارية، وذلك بفضل الأموال المتدفقة من آسيا والشرق الأوسط.

وتشير الصحيفة إلى أن الدور الحيوى والمثير للجدل لدور مقدمى الخدمات فى الخارج فى النظام المالى العالمى فى أكتوبر-تشرين الاول الماضى، عندما قامت مجموعة “بلاك ستون”، أكبر شركة أسهم خاصة فى العالم، بطرح مقدم الخدمات المالية “انترترست NV” بقيمة 1.5 مليار دولار، وهو ما يعد عهد جديد من الصناعة التى تربح مليارات الدولارات وهيمنت عليها لفترة طويلة الشركات المحلية والوسطاء، والآن فإن ما كشفت عنه وثائق بنما يلقى بظلاله على “انترترست” ومنافسيها.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك