بكين تدشن منارة في جزيرة اصطناعية متنازع عليها في بحر الصين

أعلنت وسائل إعلام صينية تدشين منارة شيدت على جزيرة اصطناعية في بحر الصين الجنوبي في منطقة تتنازع السيادة عليها فيتنام والفلبين أيضا.

والمنارة المبنية على ريف سوبي في أرخبيل سبراتلي، بارتفاع 55 مترا مجهزة تكنولوجيا لمراقبة مرور السفن، وفقا لما أعلنته مساء الثلاثاء وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا.

وتطالب بكين بالسيادة على الغالبية العظمى من بحر الصين الجنوبي حيث تقوم بعمليات ردم واسعة النطاق لبناء جزر، وتحويل الشعاب المرجانية إلى موانئ ومهابط للطائرات وغيرها من البنى التحتية.

وتفاقم هذه الاستراتيجية التي تندد بها واشنطن بقوة من النزاعات حول الأراضي بين الصين وجيرانها في حين تطالب فيتنام والفلبين وماليزيا وتايوان بالسيادة على بعض أجزاء المنطقة أيضا.

وخلال العام الماضي، عملت الصين بشكل خاص على تحويل منطقة «سوري» للشعاب المرجانية إلى جزيرة اصطناعية حقيقية، وحصلت على قرابة 400 هكتار من الأراضي على البحر، وفقا لصور الأقمار الصناعية.

وأفادت شينخوا، أن المنارة تم تدشينها الثلاثاء خلال احتفال رسمي حضره مسؤولون صينيون في وزارة النقل.

وتقول بكين التي تنفي أن تكون وراء حدة التوتر في المنطقة، أن هذه المنارة اقيمت لأغراض سلمية.

وأكد لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الأربعاء، أن الصين ملتزمة توفير المزيد من التسهيلات العامة التي تسمح بضمان سلامة وحرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي، مشيرا إلى أن ما نقوم به سيعزز التجارة والتنمية في الدول المشاطئة.

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة ذكرت العام الماضي، أن الصين ستبني منارتين بارتفاع خمسين مترا على الشعاب المرجانية في كوارترون و جونسون ساوث في أرخبيل سبراتلي.

وفي خريف عام 2015، أعلنت واشنطن حريتها في الملاحة وأرسلت المدمرة «يو اس اس لاسن» التي اقتربت مسافة أقل من 12 ميلا عن الجزر الاصطناعية التي بنتها بكين في أرخبيل سبراتلي، وبينها سوبي، الأمر الذي أثار غضب السلطات في بكين.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك