القوات العراقية توسع سيطرتها جنوب الساحل الأيسر للموصل

قال الجيش العراقي، اليوم الخميس، إن قواته أجبرت مقاتلي “داعش”، على التقهقر في جنوب شرق الموصل، لتحقق مكاسب في منطقة كانت تواجه فيها صعوبات في التقدم، وذكر البيان الذي أذاعه التلفزيون الرسمي العراقي أن وحدات الرد السريع بالشرطة الاتحادية العراقية تقدمت في “حي سومر” الذي يقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة، و”حي الساهرون” المجاور.

وكان تقدم القوات في تلك المنطقة أبطأ من الوحدات الموجودة في الشرق والشمال الشرقي التي سيطرت على عدد من الأحياء في الأسبوع الماضي. وقادت قوات جهاز مكافحة الإرهاب التقدم في شرق الموصل.

واكتسبت عملية الموصل قوة جديدة منذ بداية العام الجاري، بعد أن توقف تقدم القوات داخل المدينة في نوفمبر وديسمبر.

من جهته، قال قائد عمليات “قادمون يا نينوى” عبد الأمير رشيد يارالله في بيان له إن: “قوات الرد السريع والفرقة الخامسة شرطة اتحادية تمكنت صباح اليوم، من تحرير حيي “سومر” و”الساهرون” في الساحل الأيسر لمدينة الموصل، ورفعت العلم العراقي فوق مبانى الحيين”.

وأضاف: “قوات الرد السريع كبدت العدو خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات”، حسب السومرية نيوز.

وتواصل قوات عراقية بدعم من التحالف الدولي عملية استعادة السيطرة على كامل الموصل من “داعش”، لكن المعارك أصبحت أكثر صعوبة بسبب استماتة التنظيم داخل أحياء المدينة ووجود مئات آلاف من المدنيين.

وحققت القوات العراقية خلال الأسبوعين الماضيين تقدما حيث استعادت السيطرة على مناطق جديدة والوصول لأول مرة إلى نهر دجلة، الذي يقع في وسط المدينة ويقسمها إلى شطرين، ومن المنتظر استعادة السيطرة على منطقة جامعة الموصل.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك