البلاغ | انفراد بالصور.. ضبط خلية أمنية سهلت للإرهابيين الهجوم على كمين العريش

مصادر: الأمن يضبط خلية أمنية سهلت للإرهابيين تفجير كمين المساعيد بالعريش
 الخلية مكونة من 3 أمناء شرطة من قوة قسم ثالث العريش
  تجنيد الخلية من قيادات ولاية سيناء مقابل مبالغ مالية والأمن رصد مكالمات هاتفيه بينهم

لم تمضي عدة ساعات على حادث تفجير كمين “المساعيد” الأمني بمدينة العريش،والذي وقع صباح اليوم الاثنين، بواسطة مجموعة من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم “ولاية سيناء”، حتى كشفت الأجهزة الأمنية لغز الحادث الإرهابي الذي أثبت أن وراء الحادث الإرهابي خونه من قوات الأمن جنّدهم التنظيم الإرهابي.

مصادر أمنية خاصة كشفت لـ«البلاغ» عن معلومات غاية في الأهمية تتعلق بكشف (3 من أفراد الشرطة) جندهم التنظيم الإرهابي وحصل منهم على معلومات تتعلق بتحركات وعدد قوة الكمين وإفشاء تحركات الأفراد والضباط التابعين لقوة الكمين مقابل الحصول على مبالغ مالية طائلة.

رصد مكالمة بين عناصر من الشرطة وقيادات إرهابية

المصادر أكدت أنه عقب الحادث مباشرة تم رصد مكالمات هاتفية بين اثنين من أمناء الشرطة وقياديين من تنظيم أنصار بيت المقدس الذي غير اسمه عقب مبايعة تنظيم القاعدة إلى ولاية سيناء، يطالب أمين الشرطة القيادي الإرهابي ببقية أتعابه هو وزملاءه.

وقد تم التحفظ على أمين الشرطة المذكور من خلال عناصر تابعة للأمن الوطني وأقر بما نسب إليه من تعاون مع قيادات في تنظيم ولاية سيناء، مقابل مبالغ مالية وارشد عن اثنين آخرين من زملاءه وهم تابعين لقوة قسم ثالث العريش وتم على الفور اعتقال الاثنين الآخرين وجاري التحقيق معهم داخل مقر أمني بالعريش.

أمناء شرطة سهلوا وصول المجموعة

المصادر أكدت أن أمناء الشرطة سهلوا وصول المجموعة الإرهابية التابعة لتنظيم ولاية سيناء من طريق فرعي يمر بجوار قسم ثالث العريش وأرشدوهم عن الطريق الجانبي المؤدي الى الكمين والخالي من وجود أي ارتكازات أمنية أو كمائن عسكرية، ما سهل وصولهم لعمق حي المساعيد الذي يعد الحي الأول بمدخل مدينة العريش الغربي.

وكانت قوات الأمن قد تمكنت من ضبط أمينى شرطة منذ 7 أشهر على أحد الكمائن الأمنية غرب العريش، أثناء قيامهما بمساعدة أحد العناصر الإرهابية بالتسلل إلى المدينة بواسطة سيارة من طريق الطوارئ بحكم أنهما من رجال الأمن، وقد تمكن أفراد الكمين من ضبط القيادى الإرهابي برفقة أميني الشرطة، وتمت إحالتهما إلى جهات التحقيق حينها.

وحسب المصادر، فإن التنظيم الإرهابي نجح فى تجنيد عدد من أفراد الشرطة بالعريش، للإبلاغ عن تحركات قوات الأمن بمدينة العريش، ليتم استهدافهم بالعبوات الناسفة، بالإضافة إلى الإبلاغ عن تحركات زملائهم الذين تم اغتيالهم وسط مدينة العريش.

وسبق أن تم اغتيال اثنين من أفراد الشرطة على يد عناصر تنظيم بيت المقدس، والاستيلاء على أسلحتهم، وهم داخل مسكنهم بحى المساعيد، مما يؤكد أنه تم الإبلاغ عن تواجدهم ساعة اغتيالهم.

مصادر قبلية: تجنيد رجال من الشرطة موالين للإخوان

وأكدت مصادر قبلية أن التنظيم الإرهابي تمكن من تجنيد بعض رجال من الشرطة الموالين لتنظيم الإخوان ورصد مئات الآلاف من الدولارات كمكافآت،و تؤكد المعلومات الأولية أن الجواسيس كانوا وراء استهداف كمين الصفا، الذي راح ضحيته عدد من الشهداء والمصابين واغتيال القيادات الأمنية في الفترة الأخيرة.

+

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك

تعليق واحد