صندوق النقد: الصين تتسبب في صدمات الأسواق العالمية

قال صندوق النقد الدولي، اليوم الإثنين، إن تداعيات الصدمات الاقتصادية على الأسواق العالمية، تزيد في الأعوام القادمة، مع تنامي النفوذ المالي الصيني، والتوسع في استخدام «اليوان» كعملة تمويل، خاصة وأن الأسواق أصبحت أشد تأثرًا بالإشارات الاقتصادية القادمة من الصين، وإن على صناع السياسات هناك أن يتجنبوا توجيه رسائل متباينة.

وقال الصندوق في تقريره الأخير عن الاستقرار المالي العالمي، «مع تنامي دور الصين في النظام المالي العالمي، فإن الوضوح واختيار الوقت المناسب لقراراتها الاقتصادية والشفافية المتعلقة بأهداف سياستها وتنفيذ استراتيجياتها، ستكون مهمة بشكل متزايد، لتفادي حدوث تقلبات في السوق، تكون لها أصداء واسعة».

وأضاف الصندوق في تقريره، إن التطورات في الأسواق الناشئة أصبحت تشكل ما بين الثلث و40% من الاختلاف بين عائدات أسواق الأسهم، وتقلبات سعر الصرف في أنحاء العالم، وأن تأثير تباطؤ النمو الاقتصادي والإنتاج الصناعي في الصين، امتد إلى الأسواق المالية العالمية، العام الماضي، مما دفع أسعار الأسهم والسلع الأولية إلى الهبوط في الاقتصادات الناشئة والمتقدمة.

وقال صندوق النقد، إن الأسواق أصبحت أشد تأثرًا بالإشارات الاقتصادية القادمة من الصين، وإن على صناع السياسات هناك أن يتجنبوا توجيه رسائل متباينة.

وتتأثر الأسواق بشكل متزايد بحجم اقتصاد الصين، وزيادة الروابط المالية، مثل إدراج الشركات الصينية في أسواق الأسهم العالمية، وتزايد استخدام «اليوان» في المعاملات الدولية.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك