تبادل لإطلاق النار بين شرطة الكونجو ومسلحين بعد انتخابات الرئاسة

قال شهود إن شرطة برازافيل عاصمة الكونجو، تبادلت إطلاق النار بكثافة مع مسلحين مجهولين اليوم الإثنين، في أول حادثة عنف منذ فوز الرئيس دينيس ساسو نجيسو بفترة جديدة الشهر الماضي، في انتخابات يثور الجدل حول نتائجها.

وردد أنصار شبان للمعارضة هتافات مثل «ارحل يا ساسو»، وأقاموا حواجز قرب الميدان الرئيسي بحي ماكيليكيلي في جنوب برازافيل وأشعلوا النار في مكتب رئيس البلدية ومقر الشرطة.

وقال مسؤول حكومي في وقت مبكر اليوم، الإثنين، إن السلطات تراقب الوضع، مضيفا،أن رجال الميليشيات الذين يعرفون بالنينجا كانوا يقاتلون الشرطة.

وكان متمردو النينجا، أحد القوى الرئيسية المناهضة للحكومة في الحرب الأهلية بين عامي 1998 و 1999، ووقع اتفاق سلام في 2003.

وتحت قيادة القس المنشق فردريك بيتسانجو، وقع المتمردون اتفاقات لوقف إطلاق النار في عام 1999، لكنهم حملوا السلاح مرة أخرى أوائل القرن العشرين للمطالبة بدور في القرارات العسكرية والسياسية.

وحلت الميليشيا الخاضعة لسيطرة بيتسانجو في نهاية المطاف، وتولى بعد ذلك منصب وزير في الحكومة.

 


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك