إسبانيا تحتاج إلى عشرة أيام لإخماد حريق ضخم في وسط البلاد

أعلنت السلطات المحلية الإسبانية الإثنين أن رجال الإطفاء يحتاجون إلى نحو عشرة أيام لإخماد حريق في مكب كبير للإطارات اندلع ليل الخميس في جنوب مدريد.

وقالت حكومة منطقة كاستيل-لا مانش (وسط) حيث يوجد المكب المفتوح، في بيان إنه وبعد إخماد الحريق تماما خلال أسبوع أو عشرة أيام، سيتبقى في الموقع 30 ألف طن من الإطارات القابلة للمعالجة وإعادة الاستخدام.

اندلع الحريق الذي رجحت السلطات أن يكون منشأه إجراميا ليل الخميس إلى الجمعة في المكب وامتد على عشرة هكتارات ما يوازي 14 ملعبا لكرة القدم، على بعد نحو خمسين كلم جنوب مدريد.

وأجلت السلطات نحو عشرة آلاف شخص من المساكن القريبة من المكب، وتمكن بعضهم من العودة إلى منازلهم السبت.

وقال المسؤول عن البيئة في المنطقة فرانشيسكو مارتينيز أرويو في بيان «تمت السيطرة على الحريق ونركز على نوعية الهواء».

وطلبت المفوضية الأوروبية من الحكومة الاسبانية شرح أسباب استمرار وجود هذا المكب المفتوح منذ 1990، بعد أن أعربت منظمات غير حكومية عن قلقها من المواد الملوثة الصادرة عن احتراق الاطارات ومنها مواد خطيرة وحتى مسببة للسرطان مثل «الهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات».


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك