مناورات عسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان الشهر المقبل

تجري كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، أول مناورات عسكرية مشتركة بينهما الشهر المقبل، للتركيز على التعاون الذي يهدف للكشف عن دلائل حول عمليات إطلاق صواريخ من كوريا الشمالية، وتتبع مساراتها، حسبما ذكر مسؤول بوزارة الدفاع في سول، اليوم الإثنين.

وستجرى المناورات في حوالي 28 يونيو/ حزيران المقبل، على هامش مناورات بحرية متعددة الجنسيات من المقرر أن تبدأ في مياه هاواي من يونيو/ حزيران، إلى أغسطس/ آب، والتي تجريها الدول الثلاث بشكل منتظم، وفقا للمسؤول الذي تحدث شريطة التكتم على هويته تماشيا مع قواعد الوزارة.

وقال المسؤول، إن المناورات الثلاثية تتضمن سفنا مجهزة من طراز «إيغيس»، سترسلها الدول الثلاث، لكنها لن تشمل تدريبات على اعتراض صواريخ.

وأجرت واشنطن وسول وطوكيو مناورات بحث وإنقاذ مشتركة في الماضي.

تأتي المناورات في أعقاب جمع معلومات استخباراتية بين الدول الثلاث عام 2014، تهدف للتعامل بشكل أفضل مع تزايد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

وكان ذلك أول اتفاق من هذا القبيل بين الدول الثلاث.

وتعمقت المواجهة الدولية لكوريا الشمالية مؤخرا بعد إجراء بيونغ يانغ لتجربة نووية رابعة في يناير/ كانون الثاني الماضي، وإطلاق صاروخ بعيد المدى في فبراير/ شباط.

وتجري واشنطن بانتظام مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية واليابان، اللتان تستضيفان حوالي 80 ألف جندي أمريكي وتتبادلان معلومات استخباراتية معها على المستوى الثنائي.

لكن سول وطوكيو لا يفعلان، ويرجع ذلك إلى حد كبير بيبب التوترات العالقة في كوريا الجنوبية ضد اليابان بسبب حكمها الاستعماري لشبه الجزيرة الكورية بين عامي 1910-1945.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك