نتنياهو: إيران تسخر من «المحرقة» وتستعد لأخرى

انتقد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، إيران اليوم الأحد، لتنظيمها مسابقة كاريكاتير دولية عن المحرقة، تسخر من مقتل ستة ملايين يهودي خلال الحرب العالمية الثانية، وأنها منهمكة في التخطيط لأخرى.

ومنذ فترة طويلة، تدعم إيران الجماعات المسلحة التي توعدت بتدمير إسرائيل، لاسيما وأن قادتها دعوا إلى محوها من على خريطة العالم، وتخشى إسرائيل أن يهدف برنامج إيران النووي إلى تهديد وجودها. غير أن نتنياهو يقول، إن إسرائيل لا تعارض فقط سياسات طهران العدوانية، وإنما قيمها أيضا.

وقال نتنياهو في اجتماع الحكومة الأسبوعي، «إنها تنكر المحرقة، وتسخر منها وتستعد لمحرقة أخرى. أعتقد أن كل دولة في العالم يجب أن تقف وتدين ذلك بشكل كامل».

وذكر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، الذي كان مسافرا مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى السعودية، إن الولايات المتحدة قلقة من أن «تستخدم المسابقة كمنبر لإنكار المحرقة وتحريف التاريخ، وللخطاب المعادي للسامية بشكل فاضح».

وأضاف، «مثل هذا الخطاب المهين يجب أن تدينه السلطات وزعماء المجتمع المدني لا أن يشجعوه. نندد بأي إنكار للمحرقة والتهوين من شأنها لأن ذلك مثير للتوتر ومقيت. إنها إهانة لذكرى ملايين الأشخاص الذين قضوا في المحرقة».

وإنكار المحركة أو التشكيك فيها شائع على نطاق واسع في الشرق الأوسط، حيث يعتبرها كثيرون حجة استخدمتها إسرائيل لنشأتها وكمبرر لأفعالها تجاه الفلسطينيين.

وقال منظم المسابقة مسعود شجاعي طبطبائي، «نحن نشهد أكبر عمليات القتل للنظام الصهيوني في غزة وفلسطين».

وأضاف، أن الغرض من المسابقة التي تنظم في طهران لم يكن إنكار المحرقة بقدر ما كان انتقاد المعايير الغربية المزدوجة فيما يخص حرية التعبير، وخاصة كرد على تصوير صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة، وصحف أخرى للنبي محمد عليه السلام.

وضم المعرض نحو 150 عملا من 50 دولة، حيث صور كثير منها استخدام إسرائيل المحرقة لصرف الانتباه عن معاناة الفلسطينيين، وشبه آخرون نتنياهو، بالزعيم النازي أدولف هتلر.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك