كوريا الشمالية تنتهك حظر الأمم المتحدة وتصدر سلاحا للكونغو 

قال خبراء من الأمم المتحدة إن ضباط بالجيش والشرطة الكونغولية حصلوا على مسدسات من 30 مدربا من كوريا الشمالية يعملون في تدريب الحرس الرئاسي والقوات الخاصة في الشرطة، وهو ما يبدو انتهاكا لعقوبات الامم المتحدة التي تحظر على بيونجيانج تصدير أسلحة أو تقديم التدريب العسكري.

قالت لجنة خبراء مراقبة تطبيق العقوبات المفروضة على الكونغو إنهم اكتشفوا حيازة عدد من أفراد الجيش والشرطة الكونغولية الذين يخدمون في بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لمسدسات مشابهة لتلك التي تنتجها كوريا الشمالية.

قالت اللجنة في مقتطفات من التقرير الذي اطلعت عليه الأسوشيتد برس أمس الجمعة “وجد الفريق أيضا أن نفس نوع المسدس يعرض للبيع في السوق السوداء في كينشاسا”، العاصمة الكونغولية.

وفي سياق منفصل، قال الخبراء إن رواندا مستمرة في تدريب وتمويل اللاجئين البورونديين في الكونغو الساعين إلى إسقاط الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا، لكن الحكومة الرواندية نفت تورطها في هذه الأعمال، بحسب الخبراء.

يشار إلى أن التقرير الذي أصدرته الأمم المتحدة في فبراير / شباط كشف قيام أفراد من الجيش الرواندي بتجنيد وتدريب نحو 400 لاجئ بوروندي العام الماضي على استخدام الأسلحة الصغيرة والبنادق الآلية والقنابل اليدوية والتكتيكات العسكرية بهدف الإطاحة بنكورونزيزا.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك