ضغوط أمريكية وأوروبية على روسيا بشأن البلطيق خلال قمة بالبيت الأبيض

شكل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وقادة خمس دول في شمال أوروبا، جبهة موحدة ضد روسيا اليوم الجمعة، وعبروا عن قلقهم من الحشد العسكري الروسي في البلطيق، ودعوا إلى استمرار فرض العقوبات على موسكو.

وخلال اجتماع قمة مع زعماء الدنمارك والسويد وأيسلندا والنرويج وفنلندا في البيت الأبيض، أجرى الزعماء محادثات تركزت على روسيا وعلى الأزمة في سوريا وفي العراق التي تسببت في تدفق هائل للمهاجرين على أوروبا.

وأثار ضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014، قلق جيرانها في شمال أوروبا والبلطيق. وفي حين يبحث حلف شمال الأطلسي عن السبل التي تمكنه من منع أي اعتداء روسي آخر، يريد البيت الأبيض مساندة حلفائه في شمال أوروبا.

وقال أوباما، إن هذه الدول متحدة في شعورها بالقلق من «التواجد العسكري العدائي»، لروسيا في منطقة البلطيق وشمال أوروبا. وتضم دول البلطيق أستونيا ولاتفيا وليتوانيا.

واعترضت مقاتلة روسية الشهر الماضي طائرة استطلاع تابعة لسلاح الجو الأمريكي أثناء قيامها بطلعة روتينية فوق بحر البلطيق، كما قامت مقاتلتان روسيتان بطلعات عدائية قرب مدمرة أمريكية.

وقال أوباما بعد الاجتماع، «سنواصل الحوار ونسعى للتعاون مع روسيا، لكننا نريد أيضا التأكد من جاهزية قوتنا، ونريد أن نشجع روسيا على إبقاء أنشطتها العسكرية في إطار انصياعها لالتزاماتها الدولية».


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك