الأمم المتحدة تنتقد استخدام إسرائيل لـ«القوة المفرطة»

أعربت لجنة تحقيق لمكافحة التعذيب، التابعة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، عن مخاوفها من مزاعم «الاستخدام المفرط للقوة» من بينه القوة المميتة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية، وحذرت من أن السلطات تمنع الوصول إلى معتقلين مشتبه بهم من بينهم قصر.

أصدرت لجنة مكافحة التعذيب، التي تعمل تحت إدارة مكتب رئيس لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة «ملاحظاتها الختامية» بشأن إسرائيل وخمس دول أخرى -فرنسا وتونس والسعودية وتركيا والفلبين- في إطار مراجعات منتظمة تقوم بها اللجنة.

اللجنة، التي تقوم باستعراض عام للدول كل 4 أو 5 سنوات، ليس لها سلطات تحقيق أو تقصي حقائق وتعتمد في الغالب على معلومات من وسائل الإعلام والجماعات الحقوقية والأمم المتحدة ومصادر أخرى في وضع نتائجها.

في قسم عن إسرائيل من 12 صفحة، أشارت اللجنة إلى «مزاعم استخدام القوة المفرطة منها القوة المميتة من قبل قوات الأمن» في المظاهرات أو ردا على هجمات أو هجمات مزعومة ضد الإسرائيليين وأخذت تستهدف سياسة الاعتقال الإداري الإسرائيلية المثيرة للجدل، والتي بموجبها يمكن لإسرائيل القبض على مشتبه فيهم واحتجازهم لأشهر بدون توجيه اتهامات.


المصدر: الغد العربي – عالمي

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك