مجلس نواب مصر يكشف حقيقة «أجهزة التشويش» في القاعة الرئيسية

قال أحمد سعد الدين، أمين عام مجلس النواب المصري، إن أجهزة التشويش التي تم تشغيلها في قاعة المجلس اعتبارا من الجلسة السابقة، تستهدف منع الاتصالات التليفونية داخل القاعة فقط وضبط الأداء، ولن تؤثر على عمل الصحفيين.

وأوضح سعد الدين، في بيان أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم، السبت، أنه تم التعاقد على أجهزة التشويش منذ عدة أشهر قبل بدء الدورة البرلمانية الحالية، وأنه فور توريدها تم تركيبها وبدأ تشغيلها اعتباراً من الجلسة الماضية.

وأضاف سعد الدين، أن أجهزة التشويش ليس لها أى تأثير على شبكة الإنترنت، التي تعمل بكفاءة عالية داخل القاعة وشرفة الصحافة، ولن تؤثر على عمل الصحفيين من قريب أو بعيد.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك