لجنة اراضى الدولة تفتح ملف ابراج النيل المخالفة

كلف المهندس ابراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية الأمانة الفنية للجنة استرداد أراضى الدولة بمخاطبة وزارة التنمية المحلية وكافة المحافظين بالبدء فى حملة فحص للأبراج السكنية والمنشأت المبنية على جانبى النيل بالمخالفة ودراسة كل حالة منها لإتخاذ القرار المناسب لحماية النيل، على أن يكون ذلك بالتنسيق مع هيئة الرقابة الإدارية ومباحث الأموال العامة.

وقال محلب أن اللجنة اتخذت من محافظة القليوبية نموذجا لحملة انقاذ مجرى النيل سوف يتم تعميمه فى بقية المحافظات مع الالتزام بالمبدأ الذى تؤكد عليه القيادة السياسية وهو أن الجميع أمام القانون سواء تأكيدا لمصداقية الدولة ودولة القانون.

وفى الوقت نفسه مخاطبة وزارة الرى للاستمرار فى حملة إزالة التعديات على نهر النيل بالتنسيق مع هيئة الرقابة الإدارية والمحافظات مع تشديد إجراءاتها لضمان عدم عودة التعديات مرة أخرى.

على جانب أخر شددت اللجنة على سرعة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من لم يلتزموا بسداد المستحقات المتأخرة لهيئة التعمير بما فى ذلك الحجز الإدارى أو الإحالة الى الجهات القضائية المعنية خاصة بعد ان تم منحهم أكثر من فرصة للسداد لكنهم لم يلتزموا.
وفى سياق اجراءات تقنين أراضى الدولة اتخذت اللجنة عدد من القرارات فى مقدمتها الاستمرار فى متابعة أعمال اللجنة الرباعية للتثمين وعرض 250 حالة جديدة تمت معاينتها على طريق مصر الاسكندرية الصحراوى لأتخاذ قرار نهائى بشأنها.

كما تقرر قيام لجنة انفاذ القانون بالتنسيق مع هيئة الخدمات الحكومية لتمكين لجان المعاينة والتثمين من القيام بعملها فى بعض المنتجعات ومواجهة أى تجاوز من المسئولين عن هذه المنتجعات بالقانون وبحسم.

القرار الثالث قيام هيئة التعمير بالتنسيق مع 18 محافظة تتواجد بها أراضى عليها مشروعات بنية اساسية لضمان التزام من يتم التقنين لهم بسداد تكلفة المرافق والبنية الأساسية للهيئة.

الرابع تكليف الأمانة الفنية للجنة بمتابعة إجراءات تسليم هيئة التعمير لكافة الملفات والمستندات الخاصة بالاراضى التى صدرت لها قرارات نقل الولاية الى المحافظات المعنية وفى مقدمتها محافظات البحيرة والمنيا والجيزة، الخامس قيام اللواء عبدالله عبد الغنى رئيس الأمانة الفنية بتشكيل لجنة من ممثلى الجهات المختصة والمستشارين المنتدبين للجنة لمناقشة الإجراءات التى يمكن اتخاذها لضمان حماية حق الدولة فى عدد من الملفات والحالات التى تشهد خلافا فى الرأى بين الجهات الحكومية مما يهدد بضياع حق الدولة فيها، وكلفت اللجنة اللواء عبدالله بوضع معايير محددة وضرورة الإنتهاء الى قرارات نهائية تلتزم بها كافة الجهات منعا للتضارب الذى يضر بالمال العام.

من جانبه أكد اللواء أحمد جمال الدين مستشار الرئيس على أهمية التزام كل الجهات المخاطبة من اللجنة بتنفيذ ما تم تكليفها به حماية للمال العام وان هناك مراجعة لهذا الأمر لمحاسبة المقصرين.

كما أكد محلب على تفعيل لجنة المتابعة لتوافى الأمانة الفنية بتقارير اسبوعية عن حجم ما تم تنفيذه من القرارات.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك