نائب رئيس البرلمان السوداني تحذر حكومها بلادها من ثورة جياع

حذرت نائب رئيس البرلمان، عائشة محمد صالح من ما أسمتها بثورة “الجوعى” و”العطشى” جراء المؤشرات التي حملتها موازنة العام 2018م.

في وقت طالب بواب بكشف حجم مخصصات الدستوريين للبرلمان، وانهاء الترهل الحكومي، وانتقدوا أداء شركات الكهرباء التي أكدوا بأنها تعمل بالخسارة وتواجه عجزا، ويجب تصفيتها، وكشفوا عن اتجاه المشاريع الاستمارية في نهر النيل التوقف بسبب زيادة تعرفة الكهرباء.

وقالت عائشة صالح خلال مداولات مشروع الموازنة اليوم الأحد، :”وزير المالية صادق في ما قاله، ولكن أحذروا ثورة الجوعى، والعطشى”. وتساءلت :”اين ذهبت 17 كم بطريق طوكر التي ترحل سنويا، وماذا حدث بشأن كهرباء المشاريع الزراعية بالشمالية، واين مشروع دلتا طوكر؟”.
من جانبها، أكد رئيس السلطة الاقليمية السابق، د. تجاني السيسي ان شركات الكهرباء تعمل بالخسارة وينبغي اعادة هيكلتها وتصفيتها، وقال بعض هذه الشركات مواردها 250 مليون، وتبلغ رواتبها 150 جنيه وصرفها 120 مليون جنيه.
واعتبرت النائبه عائشة الغبشاوى ان الموازنة تزيد العبء على المواطن، وارهاقه، لافتة الى ان جميع الكتابات صنفرة الموازنة غير صحيحة، وكشفت عن اتجاه مشاريع زراعية استثمارية في نهر النيل التوقف بسبب زيادة تعرفة الكهرباء.

وأفصحت عن ارتفاع ثمن دواء السكري الضغط الى 1000 جنيه، وطالبت بتخفيض الترهل الحكومي، وحصر مخصصات الدستوريين التي وصفتها بالضخمة واطلاع البرلمان عليها “مثلما تعرض ميزانيات الامن والدفاع”.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك