الأسرار الكاملة في معركة بسمة وهبة وزوجها علاء عابد مع رشا نبيل وصاحب عربية الفول

معركة تدور رحاها الآن في “الواتس لأب” وعلى “فيسبوك” وانتقلت قبل قليل إلى مكتب النائب العام ثم المجلس الأعلى للإعلام، وتدور  ظاهرياً بين نائبين في البرلمان وإعلامية في قناو “دريم” حيث تقدم النائبان على عبد الونيس وعلاء عابد، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، حمل رقم 15181، مختصما رئيس مجلس إدارة قناة دريم، والمذيعة رشا نبيل مقدمة برنامج “كلام تانى” الذى تذيعه القناة، مطالبين بإحالتهما للتحقيق، لإذاعة أخبار وصفوها بـ”المكذوبة”، ونشرهما الفتن بين طوائف الشعب، بحسب نص البلاغ.
واتهم البلاغ المقدم من النائبين، المذيعة سالفة الذكر ببث روح الفتنة بين طوائف الشعب، معتبرا أنها “لا تؤمن بالرأى الآخر، وتثير الفتنة الطائفية بين المسلمين والأقباط”، وأنها تورطت فى التفرقة العنصرية بإحدى حلقات برنامجها، عندما سألت أحد الضيوف (الدكتور خالد منتصر): “هل تؤمن بالدين المسيحى؟” وذلك فى مكالمة هاتفية ردا على ما قاله الدكتور عبد الله رشدى، إمام مسجد السيدة نفيسة، وتكفيره للأقباط، فى مشهد وصفه النائبان بأنه مثير للبلبلة ووحشية الثقافة العنصرية، متابعين: “هذا السؤال استفزازى من المذيعة، ومحاولة لتكفير الديانة المسيحية من منطلق عدم إيمان أتباعها بالإسلام”.
واعتبر النائبان فى بلاغهما للنائب العام، أن ما فعلته المذيعة رشا نبيل “تفكير فى بث روح التحريض على عدم الإيمان بالأديان السماوية، وزرع للفتنة بين أطياف الشعب، إلى أن وصل الأمر للمنابر الإعلامية التى من شأنها الحث على روح التعاون والانتماء والوحدة الوطنية، وليس إثارة الفتن، فى وقت تحتاج فيه البلاد روح الوحدة الوطنية لمواجهة الفكر المتطرف والإرهاب”.
وأضاف على عبد الونيس وعلاء عابد فى بيانهما، متهمين رشا نبيل وقناة دريم، بحسب توصيفهما للواقعة: “ما تفعله المُذيعة من تشكيك فى دين سماوى أنزله الله، فكر مرتب تمت إثارته فى عديد من حلقات برنامجها، وعلى مواقع التواصل الاجتماعى، خلال الأحداث التى شهدها الأقباط من أعمال إرهابية متطرفة تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار وخلق روح الفتنة بين المسلمين والمسيحيين”، بحسب قول البلاغ.
واعتبر النائبان ما فعلته النائبة، بحسب بلاغهما، خرقا للعادات والتقاليد وخدشا الحياء، عبر إثارة عديد من القضايا التى تؤثر فى الرأى العام، وهى قضايا مستوحاة من الفكر الغربى المتطرف، تنادى بضرورة تدريس الثقافة الجنسية للأطفال، وتدعو أولياء الأمور لتعليمها للأطفالهم، مطالبين النائب العام بالنظر فى الشكوى وسرعة التحقيق فى بلاغهما، ومؤكدين أنه كان لزاما عليهما التصدى لهذا الفكر الذى وصفوه بـ”المتطرف”، كونهما يمثلان الشعب المصرى.
إلى ما سبق تقدم النائبان أيضاً بشكوي إلي الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام، ضد رئيس مجلس إدارة قناة دريم والمذيعة رشا نبيل ” مقدمة برنامج كلام تاني” بالمحطة، بإحالتهما للتحقيق لإذاعة أخبارا مكذوبة ومحاولتهما نشر الفتن بين طوائف الشعب.
من جهة أخرى تصدي الزميل والكاتب الصحفي محمد صلاح الزهار للقضية وكتب فيها يقول: ( النائب الناشط اعلاميا الغير مؤثر برلمانيا علاء عابد ونائبه علي عبد الونيس في لجنة حقوق الانسان ، تركا كل المشكلات التي يعانيها الناس، وترصدا للزميلة رشا نبيل مقدمة برنامج كلام تاني، سابوا كل مشاكل الناس وما زعلوش من الاداء الغير مرضي للبرلمان بكل نوابه ورئيسه وتقدما ببلاغ للنائب ضد رشا نبيل وضد قناة دريم، يطالباه بالتحقيق فيما ادعياه ان رشا نبيل تؤجج الفتنة الطائفية، الاخ عابد ونائبه قالا في بلاغهما كلاما لا يوازي ثمن الحبر المكتوب به ، ولا يستقيم منه اي اتهام لرشا نبيل وخاصة فيما يتعلق بإتهام اثارة الفتنة!

اصل الحكاية ان الأخت رشا اجرت مداخلة هاتفية في برنامجها مع راجل غلبان اسمه عم احمد واقف بعربية فول في احد شوارع الدقي، وكان بيشتكي فيها ان زوجة النائب عابد طلبت منه ترك المكان الذي يبيع فيه الفول للناس من سنين طويله، بتاع الفول قال انوا وسط ناس كتير من اهل المنطقة بيعطفوا عليه، ولكن السيدة زوجة الاخ عابد وزوجها رفضا الوساطات وارسلا لعم احمد مباحث الدقي وقاموا بابعاده وهددوه اذا عاد مرك اخري للمكان، ولما صعب عليهم حاله قالولو دي اوامر، واتضح ان الاخ النائب عابد ضابط الشرطة السابق ورئيس لجنة حقوق الانسان، هو اللي امر بدهس حقوق عم احمد بتاع الفول ، واخوانا بتوع مباحث الدقي عملوا لسيادتوا خاطر لانوا ضابط شرطة سابق ولانو بيدافع عن الشرطة في البرلمان !

فالاخ عابد بعد اذاعة المقابلة التليفونية لعم احمد بتاع الفول هاج وماج ، ازاي حد بجيب سيرة سيادتوا،وشن حملة علي رشا نبيل !

الحقيقة انا لا ادافع عن رشا نبيل، فادائها وبرامجها تدافع عنها وتكشف حقيقة توجهاتها . انما اللي شاغلني هو الجبروت بتاع الاخ عابد ونائبه عبد الونيس، وادراكهما المحدود لمهمة نائب البرلمان !

اللافت اني بحثت عن اي نشاط برلماني بارز للاخ عابد فوجدت ان اغلب نشاطه علي وسائل الاعلام فقط، اما نائبه السيد عبد الونيس فوجدت ان ابرز مساهماته تحت القبة هو رفض البرلمان رفع الحصانة البرلمانية عنه في واقعه ملتبسة، نشاط اخر لفت نظري للاخ عبد الونيس هو التوقيع امام كاميرات الصحف اثناء توقيع استمارة عشان نبنيها تأييدا لترشح الرئيس لفترة رئاسية اخري!

اتمني من كل قلبي ان يأمر معالي النائب العام بالتحقيق في كافة الوقائع المبلغ بها من السادة نواب البرلمان ومنهم الاخ عابد ونائبه، وكذلك الوقائع المنسوبة لبعض نواب البرلمان ومنهم الاخ عابد ونائبه عبد الونيس!

واقول للاخ النائب عابد لاحظ انك مطالب بالا تؤكد ما كان يتردد عن امور ماسة بادائك اثناء عملك بجهاز الشرطة واثناء خوضك لانتخابات برلمان٢٠١٠ علي قوائم الحزب الوطني المنحل!

  إلى ما سبق فقد وصف النائب علاء عابد الإعلامية رشا نبيل في مداخلة هاتفية سابقة على أزمته الأخيرة معها بأنها إعلامية مهمة وسياسية قديرة،لكن سرعان ما تغيرت وجهة نظره بشأنها بعد ما حدث من صاحب  عربية الفول الذي استضافته رشا نبيل واتهم زوجة النائب علاء عابد الإعلامية بسمة وهبة بأنها وزوجها النائب وراء تشريده إذ قال بائع الفول، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية رشا نبيل، ببرنامج “كلام تاني” على قناة دريم، أمس: “10 سنوات أبيع الفول في شارع بالدقي، وأعمل من الساعة الـ6 صباحاً إلى الـ12 مساءً، وفوجئت بالإعلامية بسمة وهبة تريد طردي من المكان، دون أن يشتكي مني أحد على مدار هذه السنوات”.

وأضاف: “الناس في الشارع تعرفني، والمكان المحيط بعربية الفول بانضفه يوميًا، أنا راجل عايز آكل عيش وبس، وفوجئت منذ يومين بعدد من أفراد مباحث قسم الدقي يأتون إلى مكان عملي، وطردوني، فقلت لهم: أمشي أروح فين؟، فردوا عليا: بننفذ الأوامر.

وتابع: “مشيت نهائي من المكان، بعد أن صممت بسمة، وقالت لي مش عايزة أشوف وشك هنا تاني”.

وقال: “أنا باجري على عيالي، ولا أذيت حد، وسألت عن سبب مشياني من المكان ومش عارف، وطالبت الجيران يتوسطوا عشان حل الأزمة، دون جدوى”.

واختتم: “أنا مش بلطجي، أنا باكل لقمة عيش حلال، وعايز أجيب جنيه في جيبي لعيالي، آكلها بالحلال، ولا أسرق، ولا أقتل أو أتاجر في المخدرات”.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك