مروحيات أمريكية تنقل عناصر“داعش” إلى جهة مجهولة في سوريا

دمشق ـ وكالات:

قالت وكالة الأنباء السورية “سانا”، إن المروحيات الأمريكية أقدمت مساء السبت، على نقل مجموعات من عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” إلى جهة مجهولة، مؤكدة أن ذلك يأتي في إطار سياسات واشنطن الداعمة للتنظيم الإرهابي.

ونقلت الوكالة، عن مصادر أهلية في ريف الحسكة، قولهم إن التحالف الدولي قام بنقل مجموعات إرهابية من مخيم السد في الريف الجنوبي، إلى جهة مجهولة، على متن حوامات عسكرية، أقلعت من محيط سد الباسل جنوب الحسكة.

وأشارت المصادر، إلى أن هذه المجموعة الإرهابية التي نقلت من المخيم هي نفسها التي نقلها التحالف الدولي في وقت سابق من ريف دير الزور الشرقي وتحديدا من قرى الشعيطات.

وأشارت “سانا”، إلى أن عددا من المروحيات الأمريكية، قدمت الأربعاء الماضي، من الريف الشمالي لدير الزور، وحلقت على ارتفاع منخفض فوق مخيم السد للوافدين، وهبطت قرب سد الباسل، جنوب مدينة الحسكة، وعلى متنها عدد من عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية الإرهابي”، الذين لجأوا في وقت سابق إلى مجموعات “قسد” (قوات سوريا الديمقراطية) المدعومة من واشنطن.

ونفذت مروحيات أمريكية في وقت سابق من الشهر الجاري هبوطا بظروف مشابهة بالقرب من سد الباسل جنوب الحسكة وعلى متنها 47 متزعماً من إرهابي “الدولة الاسلامية” فروا أمام ضربات الجيش العربي السوري وتم نقل المصابين منهم لتلقي العلاج عبر منظمة “أطباء بلا حدود”.

وكان مركز التنسيق الروسي في حميميم أكد في السادس عشر من الشهر الجاري أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن لا يزال يواصل تعاونه مع بقايا الإرهابيين في سوريا، وأن المدربين العسكريين الأمريكيين يقومون بإنشاء وحدات عسكرية جديدة تحت مسمى “الجيش السوري الجديد” بالقرب من مخيم للاجئين في مدينة الحسكة وذلك من مجموعات منشقة عن الإرهابيين.

من جهة اخرى اعادت القوات الحكومية السورية فتح طريق حمص/ السلمية وسط سورية الْيَوْم الأحد .

وقالت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الجيش السوري أعاد فتح طريق حمص /السلمية بعد هجوم شنه مسلحو المعارضة في محيط منطقة خنيفس على الطريق بريف حماه الجنوبي الشرقي، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوفهم.

يشار الى أن المنطقة التي تعرضت للهجوم تتسم بالهدوء، ولَم تشهد معارك منذ أشهر .

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك