البشير يعلن حالة الطوارئ في السودان

في ظل سريان حالة الطوارئ في سبع ولايات سودانية، أعلن الرئيس عمر البشير حالة الطوارئ في ولايتين لا يدور فيهما نزاع إحداهما في وسط البلاد والثانية في شرقها على الحدود مع أريتريا، دون توضيح سبب فرض حالة الطوارئ.

Sudan Wiederwahl Präsident Omar al-Baschir (Reuters/Str)

وجاء أعلان الرئيس السوداني عمر البشير السبت (30 كانون الأول/ديسمبر 2017) حالة الطوارئ في ولايتين لا يدور فيهما نزاع أحداهما في وسط البلاد والثانية في شرقها على الحدود مع أريتريا أمراً مثيراً للقلق في أوساط حقوقية سودانية تعتقد أن “البشير” يستشعر خطراً على نظامه.

وبحسب ما أعلن الإعلام الرسمي. فقد أصدر البشير “مرسوماً جمهورياً يعلن “حالة الطوارئ في ولايتي شمال كردفان وكسلا يسري مفعوله لمدة ستة أشهر”، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية دون أي توضيح حول سبب فرض حالة الطوارئ.

وزير الدفاع السوداني يجري مباحثات مع مسؤول عسكري سعودي

وجدير بالذكر أن حالة الطوارئ تسري في سبع ولايات أخرى يدور فيها نزاع هي ولايات دارفور الخمس حيث تقاتل الحكومة متمردين منذ العام 2003، تضاف إليها ولايتا جنوب كردفان والنيل الأزرق اللتان تشهدان نزاعا بين الحكومة ومتمردي الحركة الشعبية شمال السودان منذ عام 2011. وتقع شمال كردفان في وسط البلاد، أما كسلا فهي الولاية الحدودية مع دولة أريتريا.

ويشار إلى أنه وبموجب الدستور السوداني لعام 2005 يحق للرئيس إعلان حالة الطوارئ في جزء من البلاد بمرسوم جمهوري يعرض على البرلمان (المجلس الوطني) في مدة لا تتجاوز أسبوعين للموافقة عليه.

ويجيء هذا التطور بعد حملات مستمرة لنزع السلاح بدأت قرب دارفور والنيل الأزرق في تشرين الأول/ أكتوبر. وكانت السلطات السودانية قد شرعت في تنفيذ حملة لجمع السلاح بولاية شمال كردفان .

 
تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك