احتجاجات في الشوارع لليوم الثالث وتجمعات مؤيدة للحكومة… ماذا يحدث في إيران؟

انطلقت مظاهرات مناهضة للحكومة الإيرانية لليوم الثالث في أنحاء مختلفة من البلاد، ووصلت إلى طهران، رغم تهديدات وزارة الداخلية للمشاركين في تلك المظاهرات. كما تحدثت وسائل التواصل الاجتماعي عن سقوط قتيلين برصاص الشرطة، واستمرت احتجاجات الشوارع في إيران، لليوم الثالث على التوالي، وواجهت الحشود الشرطة وهاجمت بعض المباني الحكومية، وذكر تقرير على وسائل التواصل الاجتماعي أن متظاهرين قتلا بالرصاص في إحدى المدن، حسبما أوردت وكالة «رويترز».

وحسب “رويترز” عرض التلفزيون الحكومي تجمعا حاشدا في العاصمة طهران بالإضافة إلى متظاهرين يحملون لافتات مؤيدة للزعيم الروحي آية الله علي خامنئي في مشهد ثاني أكبر مدن إيران حيث تحولت الاحتجاجات على الأسعار إلى احتجاجات سياسية يوم الخميس.

وقال التلفزيون الرسمي إن من المقرر تنظيم مسيرات في أكثر من 1200 مدينة وبلدة اليوم السبت. وتقام هذه الفاعليات سنويا في ذكرى انتهاء احتجاجات استمرت أشهرا في الشوارع في أعقاب إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا للبلاد في عام 2009.

وفي الوقت ذاته ذكرت وسائل التواصل الاجتماعي أن احتجاجات اندلعت لليوم الثالث في مدن بينها طهران وشهركرد وكرمانشاه حيث أوضح تسجيل مصور عشرات من المحتجين يطلقون صافرات الاستهجان بعد أن أعلنت الشرطة عبر مكبر للصوت أن أي تجمع يعد غير قانوني. ولم يتسن التأكد من صحة هذا التسجيل، حسب ما قالته “رويترز”.

كما أظهر شريط مصور آخر قوات الأمن على ما يبدو وهي تعتقل متظاهرين في منطقة أخرى من طهران في الوقت الذي أخذ فيه المحتجين يهتفون “اتركوه اتركوه”. وفي شريط آخر لم يتسن التأكد من صحته هتف محتجون في مدينة دورود بغرب إيران “الموت للدكتاتور”.

وقالت وكالة الطلبة للأنباء إن عشرات المحتجين تجمعوا في مدينة شهر كرد بغرب إيران. وأظهرت مشاهد مصورة على وسائل التواصل والاجتماعي محتجاً على ما يبدو يقوم زملاؤه بمساعدته بعد استنشاقه غازاً مسيلاً للدموع. وفي مشهد، اعتقل نحو خمسين متظاهراً لكن التلفزيون أكد لاحقاً أنه تم الإفراج عن معظمهم. وتدخلت الشرطة في بعض المدن ولجأت خصوصاً إلى خراطيم المياه. ولكن في شكل عام سعى ضباط في الشرطة إلى تهدئة الجموع.

وللمرة الأولى السبت، تطرق التلفزيون الرسمي إلى الاحتجاجات الاجتماعية عارضاً مشاهد منها ومعتبراً أن من الضروري الاستماع إلى “المطالب المشروعة” للسكان. لكنه ندد في الوقت نفسه بوسائل الإعلام والمجموعات “المعادية للثورة” المتمركزة في الخارج والتي تحاول استغلال هذه التجمعات.

وقالت وكالة فارس للأنباء إن ما يصل إلى 70 طالبا تجمعوا أمام جامعة طهران ورشقوا الشرطة بالحجارة. وأوضح تسجيل مصور تم بثه على وسائل التواصل الاجتماعي الطلبة وهم يهتفون “الموت للدكتاتور” في إشارة على ما يبدو إلى خامنئي.

وأظهرت مشاهد مصورة فيما بعد شرطة مكافحة الشغب تضرب محتجين بالهراوات وتعتقلهم. وقالت وكالة الطلبة للأنباء إن مجموعة من أنصار الحكومة تجمعوا أيضا خارج الجامعة في الوقت الذي حاولت فيه الشرطة تفريق المحتجين. وأضافت الوكالة أن السلطات أغلقت محطتين قريبتين للمترو “حتى انتهاء القلاقل”.

وأظهر شريط مصور آخر قوات الأمن على ما يبدو وهي تعتقل متظاهرين في منطقة أخرى من طهران في الوقت الذي أخذ فيه المحتجين يهتفون”اتركوه اتركوه”.

وفي شريط مصور آخر لم يتسن التأكد من صحته هتف محتجون في مدينة دورود بغرب إيران “الموت للدكتاتور”.

وقالت وكالة الطلبة للأنباء إن عشرات المحتجين تجمعوا في مدينة شهر كرد بغرب إيران. وأظهرت مشاهد مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي محتجا على ما يبدو يقوم زملاؤه بمساعدته بعد استنشاقه غازا مسيلا للدموع.

والاحتجاجات السياسية العلنية نادرة في إيران حيث تنتشر أجهزة الأمن في كل مكان.

ولكن هناك استياء بسبب البطالة وارتفاع الأسعار ومزاعم فساد. وتحولت إلى احتجاجات سياسية بسبب قضايا بينها تدخل الجمهورية الإسلامية في صراعات إقليمية مثل الصراعين السوري والعراقي.

وارتفع معدل البطالة وتبلغ نسبة التضخم السنوي نحو ثمانية بالمئة كما أدى نقص بعض السلع الغذائية إلى ارتفاع الأسعار.

ووجه وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي تحذيرا ضد الترويج للاحتجاجات عبر الإنترنت.

وقال في موقع وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء “نطلب من الناس عدم المشاركة في أي تجمعات غير قانونية. إذا اعتزموا تنظيم تجمعات حاشدة عليهم طلب وسنفحص الأمر”.

ونظم مئات الأشخاص احتجاجات في شوارع مشهد يوم الخميس على ارتفاع الأسعار وهتفوا بشعارات مناهضة للحكومة. وقال مسؤول قضائي إن الشرطة اعتقلت 52 شخصا.

وندد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بهذه الاعتقالات في تغريدة على موقع تويتر كتب فيها “على الحكومة الإيرانية أن تحترم حقوق شعبها بما في ذلك حق التعبير عن أنفسهم. العالم يشاهد”.

ونقلت وسائل الإعلام عن بهرم قاسمي المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله ردا على تغريدة ترامب “الشعب الإيراني لا يعطي قيمة للادعاءات الانتهازية للمسؤولين الأمريكيين والسيد ترامب”.

واندلعت يوم الجمعة أكبر مظاهرات منذ عام 2009 في طهران ومدن أخرى.

ونقل موقع هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن مسؤول لم تذكر اسمه أن الهيئة لم تنقل الاحتجاجات “بعد أن طلبت جهات معنية عدم تغطيتها في الراديو والتلفزيون الرسميين”.

وقال التلفزيون الرسمي إنه تم الإفراج عن معظم المعتقلين خلال اليومين الماضيين دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وأضاف “مواقع العدو ووسائل الإعلام الأجنبية مستمرة في محاولة استغلال المصاعب الاقتصادية والمطالب المشروعة للشعب لإطلاق مسيرات غير قانونية وإثارة اضطرابات محتملة”.

وقال الحرس الثوري، الذي قاد مع ميليشيا الباسيج التابعة له حملة قمع المتظاهرين في 2009، في بيان نقلته وسائل الإعلام الحكومية إن ثمة محاولات لتكرار الاضطرابات التي شهدها ذلك العام لكنه أضاف “الأمة الإيرانية… لن تسمح بأن تتضرر البلاد”.

ووقعت آخر اضطرابات على مستوى البلاد في عام 2009 عندما أثارت إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد احتجاجات شوارع استمرت ثمانية أشهر. وقال منافسون إصلاحيون إن الانتخابات جرى تزويرها.

ودعا رجل الدين المحافظ البارز آية الله أحمد علم الهدى إلى اتخاذ إجراء صارم ضد المحتجين.

وأشار إسحق جهانكيري نائب الرئيس وحليفه المقرب إلى أن معارضي الرئيس المحافظين قد يكونون من أثاروا الاحتجاجات لكنهم فقدوا السيطرة عليها. ونقل الإعلام الرسمي عن جهانكيري قوله “من يقفون وراء مثل تلك الأحداث سيحترقون بنارها”.

ولم يحقق بعد الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في 2015 لكبح برنامجها النووي مقابل رفع أغلب العقوبات الدولية المفروضة عليها نتائج اقتصادية للقاعدة العريضة من الناس تقول الحكومة إنها ستتحقق. ويعتبر روحاني أن هذا الاتفاق هو إنجازه المميز.

ويقول مركز الإحصاءات الإيراني إن نسبة البطالة بلغت 12.4 بالمئة في السنة المالية الجارية بارتفاع 1.4 نقطة مئوية عن العام الماضي. وهناك نحو 3.2 مليون عاطل عن العمل في إيران التي يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك