غداً.. انطلاق “مليونية القدس” في “الرباط” بدعوة من غالبية الأحزاب المغربية

اتفقت غالبية الاحزاب السياسية المغربية على المشاركة المكثفة في المسيرة الداعمة للقدس في الرباط، غدا الاحد، للتعبير عن الرفض المغربي لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب القاضي بنقل العاصمة الاميركية من تل أبيب الى القدس.

ودعا كل من حزب التقدم والاشتراكية وحزب الاستقلال جميع أنصارهما الى المشاركة المكثفة في المسيرة التي ستنطلق من ساحة باب الاحد وسط العاصمة الرباط، للتنديد بالقرار الاميركي والتضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني والقدس باعتبارها قضية الضمير العالمي.

ويتوقع المنظمون أن تحقق المسيرة سقف المليون مشارك، نظرا لحالة الغضب والاستنكار التي تسود أوساط المغاربة، حيث عجت مواقع التواصل الاجتماعي بعبارات التنديد مند اعلان القرار الاميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وتأتي دعوة الاحزاب، استجابة لنداء أطلقته “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” و”الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني” الرامية لتنظيم مسيرة حاشدة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا (التوقيت المحلي) بالعاصمة الرباط، للتنديد بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وحسب إخطار الهيئتين المنظمتين فالوقفة تأتي من أجل التصدي للقرار الصهيو_أمريكي الذي يستهدف مقدساتنا وثوابتنا باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني عبر الإعلان عن ما يسمى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس على أساس كونها عاصمة للكيان الصهيوني.

ودعا الإخطار ايضا للمشاركة في التظاهرة من أجل الدعوة لتجديد مطالب “مناهضة كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني والصهاينة.. ومن أجل مبادرات عملية على المستوى الرسمي كفيلة بحماية القدس وتحريرها والتصدي لمحاولات تصفية القضية الفلسطينية، وضدا على كل المتآمرين والعملاء”.

من جهته قال عبد الاله بن كيران أن ” الدعوة للمسيرة يجب أن تلبى بكل قوة وبكل كثافة، وطبعا هذا الأمر ليس كافيا مشيرا الى ان المسيرات الداعمة للقضية الفلسطينية في المغرب عادة ما لا تضاهيها أي مسيرة أخرى في العالم.

من جانبهما، دعا كل من “الاصالة والمعاصرة” واتحاد اليسار الاشتراكية (الفيدرالية) ونقابة ” المنظمة الديمقراطية للشغل” إلى المشاركة المكثفة في المسيرة للتنديد بالقرار الأميركي الظالم والتضامن مع حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ويشار الى ان العاهل المغربي محمد السادس، بعث رسالة الامين العام للامم المتحدة، أنطونيو غوتيرس، اعتبر فيها اي مساس بالوضع القانوني والتاريخي المتعارف عليه للقدس، ينطوي على خطر الزج بالقضية في متاهات الصراعات الدينية والعقائدية، والمس بالجهود الدولية الهادفة لخلق أجواء ملائمة لاستئناف مفاوضات السلام.

أما على المستوى الحكومي، فقال وزير الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، أن لدى الحكومة المغربية خطة لمواكبة تطورات القضية.

ونقل موقع ”اليوم24″ عن المسئول الحكومي أن العاهل المغربي وجه تعليمات لوزارته بمتابعة التطورات والتنسيق مع الأطراف عربية وإسلامية والجانب الفلسطيني.

وأكد بوريطة مشاركة المغرب، اليوم السبت، في الاجتماع الوزاري الطارئ للجامعة العربية في القاهرة، وعزمه المشاركة في القمة  المرتقب استضافت تركيا لها، الأربعاء المقبل.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك