مصطفى بكري يلمح إلى إحتمال القبض على أحمد شفيق حال عودته إلى مصر

كشف مصطفي بكري عضو مجلس النواب، كواليس إعلان الفريق أحمد شفيق ترشحه لانتخابات الرئاسة المقبلة، لافتًا إلى أنه كان من المفترض أن يعلن الفريق أحمد شفيق ترشحه من فرنسا يوم ٢٢ ديسمبر القادم، وقد اتخذ كافة الإجراءات والاستعدادات لهذا اليوم.

وقال بكري، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن شفيق قرر الاستعجال في الإعلان المبكر عن ترشحه لمنع أي مرشحين آخرين من الترشح، لافتًا إلى أن اتصالات جرت بين شفيق وبين ممدوح حمزة الناشط السياسي.

وأضاف بكري، أن السياسي المعروف نقل لشفيق وقائع الاجتماعات التي عقدت مع العديد من الشخصيات والتيارات الرافضة التي توافقت على شفيق مرشحًا وحيدًا.

وفي إشارة إلى إحتمال القبض على الفريق شفيق حال عودته إلى مصر على ذمة قضايا قيد التحقيق قال بكري، أنه حدثت اتصالات أخرى مع أحمد شفيق من قبل بعض الشخصيات المتواجدة بالخارج نجحت في إقناعه بالإعلان المبكر لإحداث ضجة دولية، ووضع النظام المصري في حرج أمام العالم لأن شفيق يواجه قضايا جنائية لاتزال قيد التحقيقات.

واستطرد أنه “استعجاله أدى لصدامه مع الإمارات التي أواته وفتحت له أبوابها، لأنه يعرف موقفها الرافض لترشحه وإدارة حملته الانتخابية من على أرضها، ولذلك فاجأ الجميع وأولهم قادة الامارات بالإعلان عن ترشحه”.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك