ما تزال عينه على وزارة الخارجية..مصطفى الفقي: تدقيق السيسي في الحركة الدبلوماسية سبب تأخير الحركة

يبدو أن مصطفي الفقي الذي تولى مؤخراً منصب مدير مكتبة الإسكندرية ما تزال عينه على منصب وزير الخارجية، إذ ترك الفقي مهام منصبه التي يفترض أن تكون محور تصريحاته الصحفية، ليصرح: أن تدقيق الرئيس عبدالفتاح السيسي، في حركة التنقلات بوزارة الخارجية، تسبب في تأخير الحركة التي كان مقررا إجراؤها في إبريل الماضي.

وأضاف «الفقي» خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر» الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، ويذاع على فضائية «إم بي سي مصر» اليوم الأربعاء، أن السلك الدبلوماسي المصري من أعرق الدبلوماسيات وأنشطها في العالم، مشيرا إلى أن وزير الخارجية يعد المستشار السياسي الأول لرئيس الجمهورية في الشأن الخارجي.

وأوضح “الفقي” أن وزارة الخارجية المصرية مرت بمنحة كبيرة بعد ثورة 23 يوليو، خاصة بعد حركة التطهير التي قام بها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، مؤكدا في الوقت نفسه أن الرئيس الراحل أنور السادات، كان لديه قدر كبير من رحابة الصدر في التعامل مع آراء الدبلوماسيين.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك