شيرين عبد الوهاب تورط مصر في أزمة سياسية مع تونس

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس حالة من الغليان الشديد ضد مصر والسفارة المصرية بسبب سخرية الفنانة شيرين عبد الوهاب من اسم تونس، وأعرب التونسيون عن غضبهم وضيقهم من مزحة شيرين عبد الوهاب خلال الحفل الذي أحيته مساء الجمعة بمسرح قرطاج، عندما قالت إن ابنتها تطلق على تونس اسم بقدونس، مشيرة إلى أنه “لا فرق بين تونس وبقدونس، لأن تونس خضراء مثل البقدنوس”.

 

ورد الشباب التونسي على سخرية شيرين من اسم تونس، واعتبروا أن كلامها يمس بكرامة بلادهم، مطالبين بضرورة اعتذار الفنانة عن ذلك، وعلقت الصحافية أحلام العبدلي، قائلة إن “شيرين عبد الوهاب تتفكه وتحول اسم تونس إلى بقدونس بدعوى نقل حوار بينها وبين ابنتها”، مبدية استغرابها عما ستكون ردة فعل المسؤولين الذين كانوا حاضرين.

 

وطالبت الناشطة سهام مرابط، السفير المصري بتونس وشيرين عبد الوهاب بتقديم اعتذار رسمي وعاجل باسم الشعب المصري لتونس فورا بعد التفوه الذي اعتبرته أنه من شأنه أن يمس من كرامة وقداسة الوطن.وأضافت قائلة “نحن لا نقبل حتى مجرد المزاح باسم تونس، لأننا نعتبرها من المقدسات”.

 

واستغرب ناشط آخر يدعى سالم صلاح الدين أن “تتقاضى الفنانة شيرين 182 ألف دينار تونسي (حوالي 90 ألف دولار) بالعملة الصعبة في وقت صرّح فيه وزير المالية أن أجور الموظفين العموميين غير مضمونة الشهر القادم، ومع ذلك تطلق على تونس اسم معدنوس (البقدنوس باللهجة التونسية)”.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك