أسد الترابين.. عاش هاربا ومات دفاعا عن الوطن ضد الإرهابيين

يعد سالم أبو لافي أحد كبار شباب قبيلة الترابين بسيناء وأشهرها على الإطلاق، كان يعيش هاربا من بعض الأحكام الصادرة بحقه من قتل لرجال شرطة وإتلاف مدرعات وغيره، فقد كان يتربع على عرش قائمة المطلوبين أمنيًا.

تم احتجازه عام 2008 على إثر تصاعد احتجاجات أهالى سيناء عند الحدود مع إسرائيل بسبب مقتل 4 من أبناء قبيلة الترابين والرياشات برصاص الشرطة، وذكرت بعض المصادر وقتها أن “أبو لافى” كان أحد الذين توسطوا لتحرير العميد حسن كامل وبرفقته 51 جندياً من قوات الأمن المركزى برفح اختطفهم البدو للمطالبة بتقديم الضباط المسئولين عن مقتل 4 من البدو إلى محاكمة عادلة.

وفي 3 فبراير 2010، أثناء ترحيله من مديرية أمن الإسماعيلية إلي مديرية أمن شمال سيناء تمهيداً لمثوله أمام المحكمة هاجم مسلحون قوة شرطة التأمين مما أسفر عن استشهاد النقيب أحمد أسامة معاون مباحث بئر العبد والشرطى سيد غريب إسماعيل وهروب “أبو لافي” من سيارة الترحيلات.

وفي ظهر اليوم الأربعاء 10 مايو 2017، قتل “أبو لافي” وعدد من أبناء قبيلة الترابين خلال الاشتباكات التي وقعت بين القبيلة وتنظيم داعش الإرهابي، في محيط قرية البرث معقل القبيلة، وتأتي هذه التطورات بعد ثلاثة أسابيع من التوتر الذي تشهده مناطق محافظة شمال سيناء، والحشد العسكري من الترابين و”داعش”، تخلله قتل واختطاف لأشخاص من كلا الجانبين.

 

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك