صور| أول مأذونة بمدن القناة وسيناء تكسر القيود والعادات (حوار)

“وفاء قطب” فتاة كسرت القيود والمألوف والمتعارف عليه بين المصريين لشكل المأذون عاقد القران لم ترتدى جلباب وعمه وقفطان ولكنها ارتدت الجراءة والثقافة والإلمام بكل ما يخص مهنتها التى تركت من أجلها وظيفتها بمحكمة الإسماعلية الابتدائية كمعاون قاضى، وقررت أن تكون ثانى مأذونة فى مصر بعد أول مأذونة الأستاذة  “أمل سليمان”.

أخذها الطموح أن تكون مميزة بين خريجات كلية الحقوق وبعدها ماجيستير القانون العام وحالياً طالبة بالدكتوراه تقدمت بأوراقها لوزارة العدل مع واحد وثلاثون رجل أقل عمر بينها وبين أصغرهم خمسة عشر عاماً لتمتهن مهنة المأذون الشرعى لدائرتها بمحافظة الإسماعلية.

متى جاء فى ذهنك أن تكونى مأذونة؟

بعد ظهور المأذونة أمل سليمان أول مأذونة فى جمهورية مصر العربية كنت وقتها لسه متخرجه والمأذون المسئول عن دائرتى توفى وتم فتح باب الترشح كانت الشروط  منطبقة عليا بالرغم من إنى أصغر المتقدمين وكلهم رجال ولا يوجد بالشروط مانع لتولى فتاة وكنت فاكرة زى كل الناس أنها مهنه قاصرة على الرجال وأنها تابعة لوزارة الأوقاف أوالأزهر لكن عرفت أنها تابعة لوزارة العدل ووظيفة حكومية وعليها رقابة ومتابعة.

ماذا كان حلم فى الصغر؟

أكون مهندسة وفرق معى المجموع على واحد فى المائة وتلاها فى الرغبات كلية الحقوق.

أول من دعمك وساعدك لتحقيق هدفك؟

والدتى كانت تدعمنى وتتابع معى تحرك ملف أوراقى لكن القدر لم يريد أن ترانى مأذونة وتوفاها الله قبلها ووالدى لم يعترض وقال لى أنتى أكثر حد يعرف مصلحه نفسة وأخويا أخذلى مكتب وقام بتجهيزة.

كيف تواجهى نظرة المجتمع الذكورى؟

بقابلها بنظرة فخر وأعتزاز وقبول من الناس ولأنى خرقت العادات العقيمة التى ليس لها أى أساس من مخالفة الشرع أو الدين.

ذكرياتك عن أول عقد قران؟

طبعآ مش ممكن أنسى بمجرد معرفة أننى أستلمت الدفاتر من المحكمة لمزاولة المهنة وأنتشر الخبر على السوشيال ميديا جاء إلى العرسان ولم يسبق لى معرفتهم وكانوا فرحانين جدآ وأسُتقبلت من الجميع بالترحيب والتصوير مع المعازيم.

أسعد المواقف التى واجهتك فى مهنة المأذونة؟

جاء إلى رجل صعيدى متشدد ومتعصب بالعادات والتقاليد من منطقة أخرى غير دائرتى المسئولة عنها وطلب أن أعقد زواج أبنته وقولت له أنتم خارج نطاق دائرتى ذهب إلى المحكمة وأستخرج تصريح لكى أعقد الزواج وقال لى جملة لا يمكن أنساها ” عندك أنتى أتكسرت الأقفال ” لما سمعته عن حسن أخلاقك وسيرتك الطيبة.

وموقف أخر أتت إلى أم عريس عقدت زواجه من قبل لتحجز لعقد زواج أخوة الأصغر وكنت أستنفزت التصاريح المصرح لى بها شهرياً أجلت الزفاف للشهر الذى يليه.

وماذا عن حالات طلاق؟

كتير لأن محافظة الأسماعلية من المحافظات التى تسجل حالات طلاق بأعداد كبيرة وهنا دورى أقعد مع كل طرف على أنفراد ونتناقش وأغلب المشاكل أن الزوجة تشعر بالأهمال وسوء التواصل بينهم وبين بعض بالإضافة للأعباء الاجتماعية والرجل بطبعة خلقة ضيق والأسهل له أن يتخلص من الزن والضغط على أعصابه.

هل أصبحت فتاة اليوم العمل فى أى مجال؟

البنت تقدر تمتهن أى مهنه من غير تغير طبيعتها كأنثى والبنت بإصرارها وقدرتها وتوظيف مهاراتها تقدر تحقق المستحيل.

شخصية نونا المأذونة فى المسلسل الدرامى جسدت فعلاً الواقع؟

لا نهائى كانت شخصية كوميدية ساخرة وطبيعة عملنا جادة جداً ومسئولية كبيرة ولا أعتقد أن المسلسل أفادنا وبتضايق لما حد يقولى نونا المأذونة.

من يعقد عقد قرانك؟

أى مأذون زميل لأنه لا يجوز لمأذون يعقد قران نفسة لأنه طرف من أطراف العقد وهذا ليس قانونى أو شرعى.

هل تقومى بعقود القران  فى المسجد ام فى المكتب؟

فى المكتب أو القاعات المنفصلة عن المسجد وإذا طلبوا العرسان الإشهار فى المسجد بقوم بتوكيل أحد من المكتب نيابة عنى لكن كل الأوراق والإيجاب والقبول والتوقيعات والبصمات داخل المكتب تتم بمعرفتى لأنه لا يجوز شرعاً الإجتماع وسط مجموعة من الرجال أثناء عقد القران داخل مصلى الرجال.

على أى أساس يتم تحديد رسوم عقد الزواج؟

على اساس المؤخر المتفق علية بين وكيل العروسة والعريس وعلى الزوج بعد الزواج سداده حتى إذا لم يتم الطلاق لأنه يعتبر دين مؤجل عليه وفى حالة وفاة الزوج يتم أخذ المؤخر قبل تقسيم التركة.

ما الفرق بين عقد الزواج عند المحامى وعقد الزواج عند المأذون؟

عقد الزواج عند المحامى بيكون عرفى ويمكن توثيقة وأثبات تاريخ أو أثبات علاقة زواج فى المحكمة لأن المحامى غير منوط بإبرام عقود الزواج أما عند المأذون هو العقد الشرعى الرسمى الموثق المتعارف علية فى المجتمع.

نصيحتك للمقبلين على الزواج؟

كل طرف يشتغل على نفسه ويتثقف للمرحلة المقبل عليها ويقراء عن أنماط الشخصية وطبيعة الطرف الأخر وطبيعة الحياة الجديدة قبل الإقدام عليها ولازم يكون بينهم تواصل لأن الخرس الزوجى مقبرة الزواج والوجود بيكون زى عدمه.

طموحك فى مهنتك كمأذونة؟

أتمنى أن يكون لنا معاش وتأمين صحى لأننا بالرغم من توريد مبلغ للمحكمة على كل عقد زواج وبندفع ضرائب ومع تقدم العمر لسن سبعين سنة بيتم تسليم الدفاتر للمحكمة ونترك المهنة وأتمنى أن وزارة العدل تهتم بينا لأننا مصنفيين على الدولة موظف عام ذات طابع خاص بمعنى لا يوجد أى حقوق نطالب بها.

تعليقات فيسبوك

أكتب تعليقك